آخر سيارة باسات: ما الذي تتضمنه نسخة Volkswagen Passat المحدودة لعام 2022؟

آخر سيارة باسات: ما الذي تتضمنه نسخة Volkswagen Passatالمحدودة لعام 2022 ؟

 

هناك طفرة سيارات الدفع الرباعي ، ويبدو أن سيارات السيدان هي الضحايا. تتزايد قائمة سيارات السيدان متوسطة الحجم المتجهة إلى مقبرة السيارات ، وقد انضمت إليها فولكس فاجن باسات. تم إلغاء هذه السيارة مؤخرًا ولكن سيتم تشغيلها مرة أخرى بإصدار خاص ، وهو خبر سار لعشاق السيارات الذين أحبوا هذه السيارة.

أحد الأسباب الرئيسية لإلغاء السيارات هو ضعف الأداء. كانت فولكس فاجن باسات متخلفة في المبيعات عندما يتعلق الأمر بمنافسيها ، وقررت فولكس فاجن وقف الإنتاج. كان لها نصيبها العادل من المتاعب ، وكان هذا القرار قادمًا بالتأكيد.

 

تاريخ فولكس فاجن باسات ووضعها في تشكيلة فولكس فاجن

فولكس فاجن باسات | صور جيتي

فولكس فاجن باسات 

تم إطلاق الجيل الأول من Volkswagen Passat في عام 1973. لأكثر من 4 عقود ، كانت هذه السيارة المفضلة لدى العديد من العائلات. يُعتقد أن أول سيارة Volkswagen Passat مستوحاة من سيارة أودي 80 الجديدة ، والتي تم إطلاقها قبل عام واحد تقريبًا. كانت المحركات والمنصات متشابهة ، لكن التصميم الخارجي كان من تصميم Giorgetto Giugiaro.

ألهم المصطلح الألماني للرياح التجارية الاسم ، ورتقت فولكس فاجن باسات إلى مستوى توقعاتها. لقد كانت نسخة خفيفة وأسرع من أودي ، ولهذا ليس من المستغرب أنها حققت نجاحًا فوريًا في السوق.

كانت تعتبر واحدة من أكثر السيارات حداثة وكانت نفسًا منعشًا للهواء من طراز VW Type 3 والنوع 4 ، والذي كان من المفترض استبداله. ومع ذلك ، فإن فولكس فاجن باسات لم تخلو من نصيبها من المشاكل. كانت مبيعاتها باهتة مقارنة بمنافسيها وتكافح لمواكبة طرازات فولكس فاجن الأخيرة.

أبرز الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة فولكس فاجن أمريكا في بيان أن مصنع تشاتانوغا ، تينيسي ، سيتحول بعيدًا عن إنتاج فولكس فاجن باسات ، التي كانت منخفضة البيع وتركز على الطرز المربحة مثل أطلس سبورت كروس أوفر بخمسة مقاعد.

واجهت باسات أيضًا نكسات مختلفة ، بما في ذلك الغش في إصدار الديزل على معايير الانبعاثات. أدى ذلك إلى فضيحة كبيرة تسببت في شطبها من برنامج مقايضة تفاوضي.

 

ما الذي سيتم تضمينه في طراز الإصدار المحدود؟

تم تصميم سوق Volkswagen Passat الحالي في الولايات المتحدة خصيصًا لسوق أمريكا الشمالية ، لذا فقد اختلف عن إصدار اليورو. كان الهدف الأساسي منه هو زيادة المبيعات في هذه المنطقة وكان أول طراز VW تم بناؤه في مصنع تشاتانوغا.

على الرغم من إلغاء Volkswagen Passat قبل 3 سنوات فقط من عيد ميلادها الخمسين ، إلا أنها لن تنهار بدون قتال. ستنتج فولكس فاجن إصدارًا محدودًا من طرازات 1973 للاحتفال بهذه السيارة.

ستحتوي باسات ذات الإصدار المحدود على مرايا قابلة للطي كهربائياً ، وصندوق يفتح بموجة قدم ، وعجلات مقاس 18 بوصة. سيحتوي الجزء الداخلي من السيارة على نظام صوت Fender ونظام ملاحة ومقاعد رياضية جلدية تم غمرها برغوة ذاكرة للسائق. سيكون هذا الطراز متاحًا في مجموعات ألوان مختلفة ، بما في ذلك Racing Green Metallic و Aurora Red Metallic و Platinum Gray Metallic و Pure White.

 

الإلغاء الرسمي لسيارة فولكس فاجن باسات

في بيانها الصحفي ، أبرزت شركة فولكس فاجن أنه لا ينبغي إغلاق المصنع واستخدامه لبناء سيارات كهربائية ونماذج سيارات الدفع الرباعي. ستتوقف فولكس فاجن باسات رسميًا عن الإنتاج في عام 2022. ومن بين طرازات الإصدار المحدود ، ستكون 423 وحدة مطلية بطلاء Racing Green Metallic الذي لا يستخدم حاليًا في Passat.

 

– مزيد من المعلومات عن سيارات فولكس فاجن – المصدر ويكيبيديا – أسفل المقال

follow us:

Facebook:     

Cinema Drama News   Turkish Drama   Lebanon 4 Seasons   Lebanon Magazine    Movies & Series show

Instagram:    

Cinema Drama News    Turkish Drama   Lebanon 4 Seasons  Last summer    Movies & Series Show

Twitter:                                      

Cinema Drama News                     Lebanon 4 Seasons

شركة فولكسفاغن المساهمة (بالألمانية: Volkswagen Aktiengesellschaft) عن هذا الملف تُنْطَق (؟·معلومات) وتُخْتَصَر Volkswagen AG أو VW AG وتُعْرَف دولياً باسم مجموعة فولكسفاغن (بالإنجليزية: Volkswagen Group)‏، هي شركة ألمانية متعددة الجنسيات لتصنيع السيارات مقرها في فولفسبورغ في ولاية سكسونيا السفلى. الجزء الأكبر من ملكية الشركة يعود إلى شركة بورشه القابضة بنسبة 31.4٪ من الأسهم و53.3٪ من حق التصويت.

هذه الأخيرة مملوكة بنسبة 50٪ من الأسهم و100٪ من حق التصويت من قبل عائلة بورشه النمساوية الألمانية. تصمم الشركة وتصنع وتوزع مركبات الركاب والمركبات التجارية والدراجات النارية والمحركات والآلات التوربينية وتقدم الخدمات ذات الصلة بما في ذلك التمويل والتأجير وإدارة الأساطيل.

في عام 2016 كانت أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم من حيث المبيعات وتجاوزت تويوتا وحافظت على هذا اللقب في 2017 و2018 و2019، حيث باعت 10.9 مليون سيارة. حافظت كذالك على أكبر حصة سوقية في أوروبا لأكثر من عقدين. احتلت الشركة المرتبة السابعة في قائمة فورتشن غلوبال 500 لعام 2020 لأكبر الشركات في العالم.

ينضوي العديد من العلامات التجارية تحت اسم مجموعة Volkswagen فلسيارات الركاب أودي وبنتلي وبوغاتي ولامبورغيني وبورشه وسيات وسكودا وفولكسفاغن؛ وللمركبات التجارية الخفيفة فولكسفاغن للمركبات التجارية؛ وللدراجات نارية دوكاتي؛ وللمركبات التجارية الثقيلة مان وسكانيا وفولكسفاغن للشاحنات والحافلات التابعة لشركة تراتون الفرعية.

تنقسم أعمال الشركة إلى قسمين رئيسيين؛ قسم السيارات وقسم الخدمات المالية، واعتبارًا من عام 2008 للمجموعة ما يقرب من 342 شركة فرعية. تمتلك فولكسفاغن أيضًا مشروعين مشتركين رئيسيين في الصين (فاو فولكسفاغن وسايك فولكسفاغن)؛ نمت عمليات الشركة في الصين بسرعة في العقد الماضي وأصبحت البلاد أكبر سوق لها. تنشط المجموعة في حوالي 150 دولة وتدير 100 منشأة إنتاج في 27 دولة.

تأسست Volkswagen عام 1937 لتصنيع السيارة التي ستعرف لاحقاً باسم بيتل. نما إنتاج الشركة بسرعة في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي وفي عام 1965 استحوذت على شركة أوتو يونيون، الشركة التي أُعيد تأسيسها بعد الحرب لتصبح أودي. أطلقت فولكسفاغن جيلاً جديداً من سيارات الدفع الأمامي في السبعينيات بما في ذلك سيارات باسات وبولو وغولف؛ الأخيرة صارت من أكثر مبيعاً في العالم.

في عام 1986 استحوذت فولكسفاغن على حصة مسيطرة في سيات مما جعلها أول علامة تجارية غير ألمانية للمجموعة، كما استحوذت على سكودا عام 1994 ثم بنتلي ولامبورغيني وبوغاتي عام 1998، ثم دوكاتي ومان وبورشه في عام 2012 وأخيراً تراتون في عام 2013.

شركة Volkswagen المساهمة هي شركة عامة مدرجة بشكل رئيسي في سوق فرانكفورت للأوراق المالية، وهي أيضاً أحد مكونات مؤشر سوق الأوراق المالية يورو ستوكس 50 ولها قوائم ثانوية في سوقي لوكسمبورغ وسويسرا للأوراق المالية. تُتداول أيضاً في الولايات المتحدة عبر إيصالات الإيداع الأمريكية منذ عام 1988. شُطبت فولكسفاغن من سوق لندن للأوراق المالية في عام 2013. تمتلك حكومة ساكسونيا السفلى 12.7٪ من أسهم الشركة مما يمنحها بموجب القانون 20٪ من حقوق التصويت.

 

لمحة تاريخية

 

البذرة

أصل مجموعة اليوم هو تطوير فرديناند بورشه لسيارة فولكسفاغن. من أجل إنتاج السيارة أسست المنظمة الاشتراكية الوطنية المعروفة باسم القوة من خلال الفرح (Kraft durch Freude) في برلين في 28 مايو 1937 شركة إعداد سيارة الشعب الألماني ذات المسئولية المحدودة (Gesellschaft zur Vorbereitung des Volkswagens mbH) واُخْتُصِرَتْ (GeZuVor).

في بداية عام 1938 بدأ بناء مصنع فولكسفاغن براونشفايغ، تلاه مصنع فولكسفاغن الفعلي بالقرب من فاليرسليبن، والذي لأجله أُنْشِئَتْ مدينة فولفسبورغ فيما بعد. بعد الحرب العالمية الثانية شُغِّلَتْ الشركة من قبل الإدارة العسكرية لمنطقة الاحتلال البريطانية تحت اسم مصنع فولفسبورغ للسيارات Wolfsburg Motor Works.

في 22 أغسطس 1960 حُوِّلَتْ فولكسفاغن من شركة ذات مسؤولية محدودة (Volkswagenwerk GmbH) -كانت مملوكة لولاية سكسونيا السفلى بعد إنشاء جمهورية ألمانيا الاتحادية- إلى شركة مساهمة. بموجب قرار الاجتماع العام السنوي لعام 1985 أصبح اسم الشركة منذ ذلك الحين Volkswagen AG. بالإضافة إلى قطاع السيارات والدراجات النارية يوجد قطاع للخدمات المالية واللوجستية بالإضافة إلى قسم صغير للأغذية في مجموعة فولكسفاغن.

 

التأسيس

في 8 مارس 1934 خلال افتتاح المعرض الدولي الرابع والعشرين للسيارات والدراجات النارية (IAMA) في برلين دعا أدولف هتلر إلى بناء سيارة لفئات واسعة من الشعب. كان يدور في ذهنه بناء سيارة مناسبة للطرق السريعة، قادرة على الحفاظ على سرعة ثابتة تبلغ 100 كم/ساعة، بأربعة مقاعد مناسبة للعائلات، اقتصادية في الاستهلاك، وقبل كل شيء تكلفتها أقل من 1000 مارك.

في 22 يونيو 1934 تلقى فرديناند بورشه، الذي كان يدير مكتب التصميم الخاص به في شتوتغارت، أمر التطوير لبناء نموذج أولي من جمعية الرايخ لصناعة السيارات الألمانية. شككت شركات السيارات الألمانية، التي سُئلت عن تقييم الجدوى، في إمكانية تحقيق رغبة هتلر بتصنيع سيارة للشعب بسعر أقل من 1000 مارك.

خُطط ومشاريع سابقة استخدمت مصطلح سيارة الشعب كانت قد فشلت في إنتاج سيارة بسعر “شعبي” بسبب ارتفاع تكاليف المواد والافتقار إلى أساليب الإنتاج الفعالة وارتفاع تكاليف الإنتاج. على سبيل المثال قَدَّمَ يوزيف غانتس أيضًا سيارة للشعب حملت اسم Maikäfer في معرض السيارات المذكور أعلاه.

نظرًا لأن صناعة السيارات لم تكن مهتمة بدعم Volkswagen فقد كلف هتلر جبهة العمل الألمانية (DAF) ببناء أكبر مصنع للسيارات في أوروبا. في 28 مايو 1937 تحت إشراف رئيس الجبهة روبرت لي أُسِّسَتْ شركة إعداد سيارة الشعب الألماني (GeZuVor) في برلين. منتجها الأول والوحيد كان سيارة كي دي إف (KdF-Wagen). مَوَّلَتْ الجبهة تطوير مصنع فولكسفاغن بشكل أساسي من بيع أصول النقابة التي صُودِرَتْ في عام 1933. مُوِّلَ الإنتاج اللاحق مسبقاً وفقاً لمفهوم طورته الجبهة والذي بموجبه يتعين على مشتري سيارة فولكسفاغن المستقبليين سداد مدفوعات مسبقة.

وُفِّرَ سعر الشراء البالغ 990 مارك عن طريق أقساط شهرية قدرها 5 مارك ووُثِّقَتْ بطوابع توفير على بطاقات توفير. إلا أن حسابات التكلفة في عام 1939 أظهرت خسارة 1080 مارك لكل مركبة يتم تسليمها.

بعد جولة قام بها المدير الإداري بودو لافيرينتس عُثِرَ على موقع المصنع إلى حد ما عن طريق الصدفة في منطقة ريفية قليلة السكان بالقرب من بلدية فاليرسليبن بالقرب من قصر فولفسبورغ.

في صيف عام 1937 رُسِمَ المخطط الأول مع تفاصيل الحجم التقريبي لقاعات الإنتاج والمعدات التقنية الأساسية من قبل المهندس فريتس كونتسه. وكان مصنع سيارات شركة فورد على نهر روج في ديربورن الأكثر حداثة في ذلك بمثابة نموذج لتخطيط المصنع. كُلِّفَ المهندسين المعماريين إميل رودولف ميفيز وكارل كولبيكر ومكتب المهندسين المعماريين فريتس شوب ومارتن كريمر بشكل جماعي بإدارة التخطيط وبناء المصنع.

خُطِّطَتْ “مدينة سيارة كي دي إف في فاليرسليبن” (اعتباراً من 1945 مدينة فولفسبورغ) عام 1938 من قبل المهندس المعماري بيتر كولر. وَفَّرَ الموقع الجغرافي في وسط الإمبراطورية في الوادي الجليدي على نهر ألر وصلات وروابط سهلة الوصول عبر قناة ميتللاند والطريق السريع من برلين إلى هانوفر (حاليًا الطريق السريع 2) وخط سكة حديد برلين – ليرته كجزء من شبكة السكك الحديدية في منطقة برلين – حوض الرور والقرب من مصانع الصلب في باينه (مصنع صُلب مسبك إلزيده) وزالتسغيتر (“مصانع هيرمان غورينغ”) ومن مدينة براونشفايغ.

كان من الأهمية بمكان لاختيار الموقع حقيقة أن أراضي بناء المصنع المختارة كانت مملوكة بالكامل لغونتر غراف فون دير شولينبورغ-فولفسبورغ رب قلعة فولفسبورغ؛ مما جعل جعل حيازة الأرض أسهل بكثير.

ومع ذلك كان لا بد من بناء وصلة إلى الطريق السريع أولاً وإلى سكة حديد برلين-ليرته. بالإضافة إلى ذلك كان لابد من بناء بنية تحتية مناسبة لإمدادات الكهرباء والمياه وكذلك الاتصالات السلكية واللاسلكية.

نظراً لأن فرديناند بورشه كان قادراً على إنتاج سيارت Volkswagen في مصنع بُنِيَ حديثًا بالكامل فقد كان من الممكن له تنسيق المنتج ومرافق الإنتاج الخاصة به على النحو الأمثل. قُلِّلَ عدد أجزاء الصفائح المعدنية المراد ضغطها من خلال تصميم محسّن (صفائح فردية كبيرة بقدر الإمكان). استند خط تجميع الإنتاج على مثيلاته في شركة فورد في ديترويت، حيث درس فرديناند بورشه طرق إنتاجها في رحلة إلى الولايات المتحدة.

أُعِيدَ تسمية شركة إعداد سيارة الشعب الألماني ذات المسئولية المحدودة (Gesellschaft zur Vorbereitung des Deutschen Volkswagens mbH) في عام 1938 لتصبح شركة مصنع Volkswagen ذات المسئولية المحدودة (Volkswagenwerk G.m.b.H.). وصار مقر الشركة في مبنى جبهة العمل الألمانية في تشارلوتنبرغ في برلين. أصبح فرديناند بورشه مديراً إدارياً وعضواً في مجلس الإشراف للشركة الجديدة.

في السنوات التي تلت ذلك كان بناء المصنع في فاليرسليبن ليكون أحدث مصنع للسيارات في أوروبا الشغل الشاغل لفرديناند بورشه. أُنْشِئَا شعار Volkswagen أيضًا في الفترة 1937/1938 من الحرفين V و W الموضوعين فوق بعضهما البعض في عجلة، وقد صُمِّمَ هذا شعار من قِبل فرانتس كسافر راينشبيس وهانز مارتين فراير.

 

الحرب

في خريف عام 1939 اُنْتُهِيَ من هيكل قاعات الإنتاج؛ ومع ذلك فإن إنتاج سيارة كي دي إف (المخطط كان 150.000 سيارة في السنة) لم يستمر بسبب نقص الأدوات الآلية الخاصة لأن الاقتصاد الألماني كان عليه الاستعداد للحرب. كان من المقرر توفير معظم الصُلب المطلوب للإنتاج من مصانع هيرمان غورينغ (سالتسغيتر). عربات كي دي إف التي ادخر الكثيرون من أجلها لم تُسَلَّم أبداً؛ بدلاً من ذلك اُسْتُخْدِمَتْ التكنولوجيا -التي ساعد فرديناند بورشه في تطويرها- في المركبات العسكرية الخفيفة والسيارات البرمائية في القوات المسلحة.

صُنِعَ عدد قليل من سيارات السيدان لكبار الشخصيات خلال الحرب. أيضاً زُوِّدَتْ القوات المسلحة ببضع مئات المركبات المُصَنَّعَة من الهيكل الخارجي لسيارة كي دي إف والهيكل القاعدي للمركبات العسكرية الخفيفة والبرمائيات للاختبار والاستخدام. في الفروع الخارجية للشركة توقف الإنتاج الحربي تدريجياً بسبب نقص الإمدادات ونقص المواد الخام والأدوات، ولكن أيضاً بسبب الركود في إمدادات الطاقة.

استمر تجميع المركبات العسكرية الخفيفة على خطوط الإنتاج في فاليرسليبن حتى اللحظة الأخيرة ولم يتوقف إلا قبل ساعات قليلة من الغارة الجوية على بيرنبورغ في 10 أبريل 1945. استمرإنتاج الألغام المضادة للدبابات ومضادات الدروع حتى نقلت قوات الأمن الخاصة النساء اليهوديات المجريات -اللائي جُلبن لإنتاج الألغام- بين عشية وضحاها إلى معسكر سالتسفيديل. هناك حُرِّرْنَ من قبل القوات الأمريكية التي كانت تقترب.

خلال الحرب العالمية الثانية حُوِّلَ مصنع Volkswagen لينتج الأسلحة والمعدات العسكرية بما في ذلك سلاح V1 الانتقامي. نُظِّمَ هذا الأمر بشكل أساسي من قبل صِهر فرديناند بورشه أنطون بيتش، الذي كان مدير المصنع منذ عام 1941 وأحد المدراء التنفيذيين الثلاثة. من عام 1940 إلى عام 1945 كان على حوالي 20000 شخص القيام بأعمال السخرة في المصنع، بما في ذلك أسرى الحرب ونزلاء معسكرات الاعتقال.

في عام 1942 أُنْشِئَ معسكر الاعتقال قرية العمل إلا أنه أُغْلِقَ في نهاية العام. بدأً من عام 1944 وُزِّعَ عمال السخرة على معسكر لاغبيرغ وغيره من المعسكرات.

في 10 أبريل 1945 ذهب أنطون بيتش بمبلغ 10 ملايين مارك بحجة نقل إدارة المجموعة عبر نيديك إلى تسيل أم زيه، حيث امتلكت عائلة بورشه عقارًا. كان من المقرر استخدام الأموال لنقل جزء من مصنع Volkswagen من مدينة نيديك إلى منطقة ألغوي، الأمر الذي لم يعد ممكنًا. اُسْتُخْدِمَتْ الأموال لتمويل شركة بورشه التضامنية المحدودة (Porsche KG). حتى نوفمبر 1945 عمل أنطون بيش كمدير عام لشركة فولكسفاغن ذات المسؤولية المحدودة (Volkswagenwerk G.m.b.H.) وسدد فواتير شركة بورشه. كان أنطون بيتش والد رئيس مجلس الإدارة اللاحق فرديناند بيتش.

كتبت صحيفة فرانكفورتر العامة في 12 نوفمبر 2006: “عائلة بورشه-بيتش وفولكسفاغن، هذا صندوق علاقة قديم. كان دخول شركة بورش الصغيرة لتصنيع السيارات الرياضية إلى أكبر شركة مصنعة للسيارات في القارة الأوروبية بطريقة معينة، كان استكمالا لعلاقة كانت ولا زالت قائمة.

بعد غارات قصف مكثفة في صيف عام 1944 لم يعد مصنع كي دي إف، الذي نقل إنتاجه الحربي الأساسي -باستثناء إنتاج الدلو والسيارات العائمة- إلى تحت الأرض متأثراً بالهجمات الجوية الكبرى. على الرغم من الدمار -الذي أثر بشكل أكبر على أسطح القاعات- كان من الممكن إعادة خط التجميع إلى العمل: من خلال نقله إلى الطابق السفلي، حيث كان محمياً بشكل أفضل من القنابل. نقلت وحدات التشغيل الأخرى إلى مناطق قريبة من المصنع.

في الأشهر الأخيرة من الحرب ضُمِنَ توريد المواد إلى مصنع الرئيسي بواسطة الشاحنات -وحيث لم يعد ذلك ممكنًا بسبب الحرب- وعن طريق طوابير النقل التي كانت تُنْقَلُ عبرها حقائب الظهر وحقائب السفر. بعد نهاية الحرب تبين لضباط القوات البريطانية أن نقل وحدات التشغيل إلى مناطق قريبة كان أمراً إيجابياً؛ حيث كان من السهل نسبياً إعادة وحدات الإنتاج إلى المصنع الذي كان قابلاً للتشغيل بشكل كبير ومحاولة إعادة الإنتاج.

تُجُنِّبَتْ مخاطر أوامر هتلر على وجه الخصوص من قبل مدير محطة الطاقة فريتس كونتسه. لم يُفَجَّر الجسر فوق قناة ميتللاند؛ الذي يربط المصنع بالمدينة ويحتوي على خطوط إمداد حيوية. كما عارض الطلب اللاحق للجنود الأمريكيين لإغلاق محطة الطاقة وبالتالي إمداد المدينة بالطاقة. وبسبب ذلك اعتقلته الولايات المتحدة وأسرته رغم أنه يحمل جواز سفر أمريكيًا. لم تبقى إدارة المصنع المباشرة موجودة في المدينة بعد نهاية الحرب.

 

الهيكل والعلامات التجارية والشركات التابعة

تنقسم مجموعة Volkswagen بشكل رئيسي إلى 3 قطاعات؛ السيارات والنقل والخدمات المالية. هناك أيضا أقسام وممتلكات أخرى في الشركات.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*