4 حقائق قاسية بخصوص العلاقات العاطفية والحب والزواج، يجب أن يستعد لها كل شخص لكي لا يُصدم

4 حقائق قاسية بخصوص العلاقات العاطفية والحب والزواج، يجب أن يستعد لها كل شخص لكي لا يُصدم

الإنسان بطبعه يسعى لعلاقة مميزة تجمعه بنصفه الآخر، البعض قد ينحج في هذا والبعض الآخر قد يفشل، والحب هو الشعور الذي يمكن لأي إنسان أن يختبره، لكنه في الوقت نفسه قد يكون السبب في أسوأ تجربة يمكن أن يمر بها، في مقابل هذا الزواج بإمكانه أن يكون  مبنياً على مشاعر الحب أو لا يكون كذلك. لكنه بعيدا عن المسؤوليات ينهار سريعا. كما أنه يؤثر على حياة الإنسان أكثر من أي شيء آخر.

فيما يلي أربعة حقائق بخصوص العلاقات العاطفية مبنية على حقائق وتجارب معيشة ودراسات نفسية يجب أن يستعد لها كل شخص :

1 الحب الأول يفشل غالباً، ولا ينساه الطرفان

العلاقة العاطفية الأولى تكون غالبا سيئة، لأنها تكون في سن مبكرة وتكون مفعمة بالعواطف الجياشة، والسعادة والأحلام، فالعاشقان يؤمنان بأنهما لا يمكنهما أن يعيشا من دون بعضهما، لكن الدراسات الإجتماعية أكدت أن 80% من العلاقات الأولى لا تستمر أكثر من سنة واحدة أو أقل، وحتى العلاقات التي تستمر لسنوات عديدة تكون حافلة بالانفصال والصراع والفراق ثم العودة مجدداً، حتى يصلا معا لمرحلة النضوج والوعي.

الإنفصال في العلاقة الأولى لا يكون ودياً بل مؤلم لدى الطرفين، ثم تخف وطأة هذا الألم مع الوقت، حيث بإمكانهما أن يغرما بأشخاص آخرين، لكنهما مهما حاولا أن يتجاهلا فإن ذكرى الحب الأول ستبقى محفورة بقوة في أذهانهم.

عدم القدرة على النسيان لا تعني الخيانة أو ما شابه، لكن كون العلاقة الأولى تكون في سن مبكر وبها الكثير من العواطف، وفي تلك العلاقة اختبر الطرفان أول مرة مشاعر مختلفة، وفيها تحطمت بعض أحلامهم وآمالهم.

2 الزواج من دون مال تعيس :

الرجل بدون مال سيجد نفسه أمام مسؤوليات عديدة، تبدأ من مصاريف المنزل ثم المدرسة ثم الأطفال ثم الفواتير والقروض واللائحة طويلة…، حتى لو كانت زوجته أيضاً امرأة عاملة سيجد الرجل نفسه أمام مشاكل حياتية كثيرة سببها الرئيسي هو المال، وبغض النظر عما إذا كانت قراراته المالية خاطئة، فالأوضاع الاقتصادية في معظم دول العالم خصوصا العربية لها النصيب الأكبر في هذا المشكل.

3 الشكل الخارجي مهم في الحب والزواج :

رغم التحايل الذي يحاول الكثير من الناس القيام به حول القول أن العشق يكون في الشخصية من الداخل وليس المظهر، لكن الواقع يكذب ذلك دوما، الدراسات في هذا الخصوص تؤكد أن للشكل الخارجي تأثير كبير على العلاقة العاطفية، فكلما زادت الجاذبية بين الطرفين كانت المشاعر أقوى والعكس صحيح.

في دراسة أجريت مؤخرا عن الزواج، أكدت أن العلاقة التي تكون فيها المرأة أجمل وأكثر جاذبية من الرجل غالبا ما تكون إيجابية وقليلة المشاكل، في المقابل عندما يكون الرجل أكثر جاذبية من الزوجة، غالبا ما يعيش الرجل تعيساً وغير راض عن حياته.

4 الإنجاب والأبوة تدفع للخيانة وقد تنهي الزواج

في دراسة شملت أكثر من 20.000 رجل من دول مختلفة حول العالم، تبين أن معدلات الخيانة ترتفع عند الرجال حين تكون زوجاتهم حوامل. وإذا تمكن الرجل من تجاوز هذه المرحلة الحساسة بسلام، فيكون أمام مرحلة ستضع علاقته أمام امتحان صعب. الإنجاب يسرع تدهور العلاقة الزوجية بشكل كبير، وفي حال كانت هذه العلاقة قائمة على أسس هشة قبل الإنجاب، فإن نهايتها لن يتطلب سوى سنوات معدودة.

فالإنجاب يؤثر على العلاقة الزوجية بشكل لافت، الجنس يصبح معدوماً، والمرأة تصبح أمام مسؤوليات تكاد تكون لا تنتهي، أما الرجل بجانب الضغوطات الكبيرة عليه يشعر بأنه مهمل. فتتحول العلاقة إلى عزلة شبه تامة على الرغم من كونهما تحت سقف واحد.

في دراسة جديدة أنجزها مركز اجتماعي كندي، قام فريق من العلماء بمراقبة الوقت الذي يمضيه الزوجان مع بعضمها، فتبين أنه بين العمل والاهتمام بالأولاد والانشغال بمواقع التواصل الاجتماعي، فإن الوقت الفعلي الذي يمضيه الزوجان هو 4  دقائق يومياً فقط

متابعة وإعداد وكتابة:

محمد بزوّن

لمزيد من المقالات

أبراج    /   ثقافة عامة     /   منوعات    /    مطبخ

موضة وجمال   /   صحة وطب   /   المرأة

تكنولوجيا   /   تعليم   /   فرص عمل

Liberty Magazine

—————————————————————————————————–

Follow us

Facebook

Cinema Drama News Turkish Drama Lebanon 4 Seasons 

Lebanon Magazine The Magazine

Leave a Reply

Scroll to Top