الأسهم الأوروبية تبتعد عن ذروة قياسية بفعل عمليات جني الأرباح

الأسهم الأوروبية تبتعد عن ذروة قياسية بفعل عمليات جني الأرباح

 

تراجعت الأسهم الأوروبية بالتعاملات الصباحية يوم الاثنين لتبتعد عن أعلى مستوياتها على الإطلاق المسجل بالجلسة السابقة ، فى طريقها لتكبد أول خسارة فى غضون أحدى عشر جلسة الأخيرة ، بفعل تسارع عمليات التصحيح وجني الأرباح ، بالإضافة إلى عزوف المستثمرين عن المخاطرة ،لمخاوف بشأن الاقتصاد الصيني ،وتزايد التوترات الجيوسياسية فى الشرق الأقصى بعد سقوط الحكومة الأفغانية.

انخفض مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بأكثر من 0.5% حتى الساعة 11:40 بتوقيت غرينتش ،وأنهي المؤشر جلسة الجمعة مرتفعا بنسبة 0.2% ، فى عاشر مكسب يومي على التوالي ،وسجل مستوى قياسي جديد عند 476.16 نقطة.

على صعيد جلسات الأسبوع الماضي ،حقق مؤشر داو جونز أوروبا ارتفاعا بنسبة 1.25% ، فى رابع مكاسب أسبوعي على التوالي ، بفعل نتائج أرباح تفوق التقديرات لكبرى الشركات والبنوك خلال الربع الثاني من هذا العام.

تراجع مؤشر ستوكس أوروبا بالتعاملات الصباحية يوم الاثنين فى أولى جلسات الأسبوع ، ليتخلى عن مستواه القياسي المسجل بالجلسة السابقة ، بصدد تكبد أول خسارة فى غضون أحد عشر جلسة الأخيرة ،مع وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية فى أوروبا فى المنطقة الحمراء.

تصدر قطاع التعدين والموارد الأساسية ، قائمة القطاعات الخاسرة فى أوروبا ، مع انخفاض بأكثر من 2.0% ، مع تصاعد المخاوف حيال النمو الاقتصادي فى الصين أكبر مستهلك للمعادن والسلع فى العالم.

أظهرت بيانات صينية يوم الاثنين تباطؤ نمو إنتاج المصانع ومبيعات التجزئة بشكل حاد فى تموز/يوليو ،بعد التفشي الجديد لجائحة فيروس كورونا ،بالتزامن مع الفيضانات التي عطلت النشاط التجاري.

زادت التوترات الجيوسياسية فى منطقة الشرق الأقصى بعد انهيار الحكومة الأفغانية وسيطرت حركة طالبان على جميع أنحاء الدولة بعد سقوط العاصمة كابول.

تراجعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 اليوم بنسبة 0.3% ،وأنهي المؤشر جلسة الجمعة فى وول ستريت مرتفعا بنسبة 0.2% ،فى رابع مكسب يومي على التوالي، مسجلا مستوى قياسي جديد عند 4,468.37 نقطة. 

فى أوروبا تراجع مؤشر يورو ستوك 50  بنسبة 0.6% ،وفى فرنسا انخفض مؤشر كاك 40 بنسبة 0.9% ،وفى ألمانيا نزل مؤشر داكس قرابة 0.5% ، وفى لندن فقد مؤشر فايننشال تايمز 100 حوالي 1.2% ليتصدر قائمة الأسواق الخاسرة فى أوروبا.

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*