5 خلاصات من عرض ONE Friday Fights 1

يوم الجمعة، 20 كانون الثاني/ يناير، شهدت الحلبة الأيقونية زحف حشود من الجماهير لمشاهدة نزالات مذهلة في رياضتي المواي تاي والفنون القتالية المختلطة.

إليك خمس خلاصات من الحدث التاريخي لعرض ONE Friday Fights 1.

1. نونغو غايانغاداو… أسطورة تيلاندية لا تقهر

أحبط المقاتل التايلاندي الأسطوري، نونغو غايانغاداو، جميع محاولات الخصوم لخطف حزامه الذهبي في المواي تاي لفئة وزن الديك. وكان الداغستاني ألافيردي رامازانوف أخر من حاول انتزاع لقب نونغو، لكنه تكبّد هزيمة قاسية.

في الحدث الرئيسي المثير في ملعب “لومبيني” الشهير، حاول رامازانوف كسر هيمنة غايانغاداو على اللقب العالمي، مستخدماً جميع أسلحته الفتاكة من لكمات قوية يوجهها من الأعلى مستفيداً من فارق الطول الذي يصبّ في مصلحته.

مساعي رامازانوف للنيل خصمه استمرت لغاية الجولة الثالثة، لكن دون جدوى. غايانغاداو، صاحب العزيمة الفولاذية، أطلق وابلاً من اللكمات الموجعة التي تسبّبت في سقوط رامازانوف على ركبتيه وعدم قدرته على الوقوف ومواصلة النزال.

بهذا الفوز العاشر له في بطولة “ون”، من بينها خمسة انتصارات بالضربة القاضية، حصّن المقاتل التايلاندي، 36 عاماً، حزامه الذهبي من المطامع للمرة السابعة على التوالي.

النجم المخضرم، الذي يقدم مستويات مذهلة، يثبت في كل مرة أنه عصيّ عن الهزيمة أمام كل من تُسوّل له نفسه التطاول على عرشه.

2. براجانشاي لا يزال في قمة أدائه

عاد النجم التايلاندي براجانشاي بك.ساينشاي إلى نغمة الفوز مجدداً، بفوزه على مواطنه كومبيتك سيتساراواتسور بإجماع الحكّام في الجولة الثالثة من نزال المواي تاي لوزن القشة.

أمام الهجمات الشرسة لنظيره التايلندي في الجولة الأولى، استخدم بطل العالم السابق في المواي تاي لوزن القشّة أسلوبا مثاليا للدفاع عن نفسه، تضمّن سرعة اليدين وحركة الرأس لتفادي ضربات خصمه.

في الجولتين الأخيرتين، فرض ساينشاي البالغ من العمر 26 عاما سطوته على منافسه سيتساراواتسور بفضل مهاراته في الملاكمة. فتارة كان يسدد لكمات يسارية سريعة وأحيانا يمينية صلبة نحو الوجه والجسد.

محاولات كومبيتك المتكررة لإصابة براجانشاي باءت بالفشل، لينجح الأخير في تحقيق انتصار مستحق يؤكد به على أنه لا يزال في قمة الأداء.

هدف براجانشاي الأهم يبقى استرداد اللقب العالمي-الذي انتزع منه في وقت سابق من المغربي يوسف العسيري ملك الفئة الحالي.

3. تسع دقائق غاضبة بين سيكسان وهاريسون

ثلاث جولات غاضبة شهدتها معركة المواي تاي في وزن غير المقيّد (63.5 كغ)، بين الأيقونة التايلاندية سيكسان أو. كوانموانغ والنجم الأسترالي الصاعد، تايسون هاريسون.

خلال تسع دقائق كاملة (مدة الجولات الثلاث)، خاض الرجلين حربا، حيث تبادلا اللكمات العنيفة والضربات القوية على الرأس والجسم، دون أن يتخذ أي منهما خطوة إلى الوراء.

شنّ هاريسون هجماته الكثيفة مستخدما لكمات خطافية متقنة هزّت سكسان الذي كان يرد عليها بلكمات قوية ألهبت حماس جماهير ملعب لومبيني في بانكوك.

في النهاية، نجح سكسان أو “الرجل الذي لا يستسلم لأحد” في الفوز بقرار منقسم، ليحصل على مكافأة مالية بقيمة 50 ألف دولار من رئيس مجلس إدارة “ون” ورئيسها التنفيذي، إعجاباً بأدائه الملفت للنظر.

4. فوز تاريخي للإيراني محمد صادقي

عاش الإيراني محمد صادقي الجمعة الماضي لحظات تاريخية خلال النزال الذي خاضه بقواعد المواي تاي ضدّ اليوناني أنجيلوس جياكوميس.

في أول ظهور له ببطولة “ون”، سيطر صادقي على الجولات الثلاث متسلحا بركلاته المرتفعة وضربات الركبة المتقنة نحو منافس حاول الردّ باستخدامه للكمات خلت من الدقة والقوة.

في نهاية المعركة، تغلب الإيراني البالغ من العمر 20 عاما، على اليوناني بقرار إجماع الحكام الثلاثة ليصبح أول مقاتل يفوز في أول نزال على ملعب لومبيني أعرق حلبات المواي تاي في العالم. كما عزز رصيده الاحترافي في فنون القتال إلى 11-1.

5. خليط من الفنون القتالية وملعب أيقوني

شكّل عرض 1ONE Friday Fights الجمعة الماضي، حدثا تاريخيا لجماهير فنون القتال في تايلند، التي عاشت طيلة 12 نزالا أجواء استثنائية مليئة بالحماس والاثارة.

المعارك الـ 12 المثيرة تضمنت 10 نزالات بين نجوم “فن الأطراف الثمانية” أبرزهم نونغو غايانغاداو حامل الحزام الذهبي لفئة وزن الديك، وأيضا نزالين أخرين في فنون القتال المختلطة.

ليست المعارك المتنوعة ووجود أفضل المقاتلين ما منح قيمة وأهمية لعرض ONE Friday Fights بل أن القتال داخل حلبة ملعب لومبيني أضفى بدوره زخما وتحفيزا كبيرا للمصارعين والجماهير على حد السواء.

يعد ملعب لومبيني أحد أبرز المعالم الرياضية في تايلاند، ومنذ إنشائه عام 1956، شهدت حلبته الشهيرة أحداثا وعروضا كثيرة، بين ألمع المقاتلين في العالم.

رئيس مجلس إدارة بطولة “ون” ورئيسها التنفيذي التلياندي شاتري سيتيودتونغ وصف إقامة العرض في الحلبة التاريخية بأنه “تحقيق حلم طفل صغير”.

لطالما تمنى شاتري المقاتل السابق، أن يقيم عروضاً في ملعب “لومبيني” الذي كان يصطحبه إليه والده لمشاهدة أفضل مقاتلي العالم.

عرض ONE Friday Fights، هو الأول من سلسلة عروض أخرى مثيرة ستشهدها الحلبة الأيقونية منها عرض ONE Fight Night 7 يوم السبت 25 شباط/فبراير المقبل.

الحدث الرئيسي، سيشهد صراعا ملتهبا بين البرازيليين فابريسيو أندرادي وجون لينكير على لقب بطولة العالم للفنون القتالية المختلطة لوزن الديك.  
 

%d bloggers like this: