هناك 5 أشياء ستحدث للرجل بمجرد أن يحتضن امرأة يُحبها.. تعرّف عليها

هناك 5 أشياء ستحدث للرجل بمجرد أن يحتضن امرأة يُحبها.. تعرّف عليها

في معجم اللغة العربية هناك فرق بين كلمة “عناق” و”احتضان”، فاصطلاحا “العناق” يكون لحظي فقط بينما “الاحتضان” يمكن أن يمتد لوقت أطول،

الحضن الطويل للشخص الذي تحبه بجانب أنه تعبير عن المحبة والمودة وتعزيز لأواصر الحب. فإن عدة دراسات جامعية علمية أكدت أن هذه الممارسة تعطيك فوائد مهمة جدا لجسمك بالكامل،

وتتلخص هذه الفوائد فيما يلي :

1. الإحتضان يزيد من هرمون “الأوكسيتوسين” :

يُسمَى هذا الهرمون في الأوساط العلمية بهرمون الأمان، وهو المسؤول المباشر عن شعورك بالحب والأمان والسعادة في الحياة.

2. الاحتضان يخفف من الألم :

بشكل عام، قوة الجهاز المناعي الخاص بك وكفاءته تزيد مع زيادة هرمون “الأوكسيتوسين” مما يُقلل من مستويات الألم لديك بشكل كبير، فإذا كنت تشعر بآلام معينة كآلام العظام والرقبة وغيرها، يُمكن لهذه آلام أن تزول بشكل فوري بمجرد أن تحتضن الشخص الذي تُحبه لمدة طويلة.

3. الاحتضان يزيد من الرغبة الجنسية بشكل مضاعف :

إذا داوم الزوجان على حضن بعضهما البعض، فهذا الأمر سيزيد من الرغبة الجنسية لديهما بشكل مضاعف، فبمجرد التلامس بينهما حتى لو كانت اللمسات غير مثيرة تزيد من إفراز هرمون “الدوبامين” مرة بعد مرة، لذلك ينصح الأطباء كل الأزواج حديثي الإرتباط بزيادة التلامس بينهما، لأن علميا الضمة والشعور بيدي شريك الحياة وهي تربت على الظهر تشعر الأزواج بالأمان وتزيد من رغبتهم ببعض بشكل كبير جدا.

 

4. الاحتضان يقلل من الإصابة بأمراض القلب وضغط الدم :

الإحتضان من أكثر السلوكات التي تقلل التوتر وآثار الإجهاد والمرض والألم، بحيث تحسن مستوى الهدوء والراحة وهو ما يؤثر على الصحة الجسدية ككل، فيقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب وضغط الدم.

5. الاحتضان  يساعد على النوم بشكل عميق :

إذا كنت من الذين يعانون من صعوبة النوم ليلاً، فإن احتضان من تُحب سيعمل على إزالة هذه المشكلة نهائيا، فهرمونات السعادة التي يجلبها الإحتضان قادرة على منحك  الاسترخاء والراحة والنوم العميق، وهي أيضًا تُلهم تفكيرك الإيجابي وتشعرك بالأمان وتقلل من عصبيتك وقلقك.

وعموما أكثر احتضان يؤثر على المرأة يسمى بـ “الإحتضان الحنون” وهو احتضان يكون من ورائها، فالمثبت في عدة أبحاث أن المرأة تفضل الإحتضان من الخلف أكثر من الاحتضان الأمامي العادي لأنه يشعرها بالأمان وأن لا شيء يستطيع أن يؤذيها. في هذا الإطار أثبتت دراسة لجامعة “كاليفورنيا” أن المرأة التي تحظى بهذا النوع من الإحتضان بشكل يومي تصبح امرأة قوية وتستطيع مواجهة أزماتها النفسية والتغلب عليها، ناهيك على أن بعض الأطباء يؤكدون أن الإحتضان الزوجي يساعد المرأة المريضة على الشفاء سريعا.

 

Leave a Reply

Scroll to Top