ميلان يتجرع “هزيمة مذلة” من لاتسيو

وأحرز سيرجي ميلينكوفيتش-سافيتش وماتيا زاكاني ولويس ألبرتو وفيليبي أندرسون أهداف لاتسيو، ليقفز فريق المدرب ماوريتسيو ساري إلى المركز الثالث متأخرا بنقطة واحدة عن ميلان ثاني الترتيب و13 نقطة عن نابولي المتصدر.

واستمرت النتائج المخيبة لميلان بعد هزيمته 3-صفر أمام غريمه إنتر ميلان في كأس السوبر الإيطالية الأسبوع الماضي، وخروجه من كأس إيطاليا بخسارته أمام عشرة لاعبين من تورينو الأسبوع قبل الماضي.

وقال ستيفانو بيولي مدرب ميلان "هناك العديد من الأمور التي لا تسير على ما يرام (في ميلان) في الوقت الحالي.

"نعانى من مشاكل ذهنية وخططية لأن شباكنا تهتز من مواقف يمكن التعامل بشكل مختلف تماما".

ومنح ميلينكوفيتش-سافيتش التقدم لصاحب الأرض بعد أربع دقائق بتسديدة منخفضة بعد تمريرة من زاكاني.

وعزز زاكاني من تفوق لاتسيو في الدقيقة 38 بعدما تابع تسديدة آدم ماروسيتش المرتدة من القائم.

وكاد ميلان أن يقلص الفارق لكن تسديدة إسماعيل بن ناصر من ركلة حرة مرت بجوار المرمى بقليل بعد أربع دقائق من الاستراحة.

وجعل الجناح لويس ألبرتو النتيجة 3-صفر من ركلة جزاء حصل عليها الإسباني بيدرو بعد تدخل من بيير كالولو.

واختتم لاعب الوسط فيليبي أندرسون أهداف لاتسيو قبل ربع ساعة من النهاية بعد تمريرة لويس ألبرتو العرضية، ليرفع رصيده إلى ستة أهداف في الدوري.

وقال ميلينكوفيتش-سافيتش عن إمكانية تحقيق لاتسيو لقبه الأول في الدوري منذ 1999-2000 "لما لا؟ قدمنا هذا الأداء أمام حامل اللقب، فلماذا لا يمكننا فعل ذلك؟".

وأضاف "لو قدمنا أداء مماثلا لما فعلنا في آخر ثلاثة انتصارات، فيمكننا المنافسة، هناك لحظات يتراجع فيها الأداء لكننا نحاول الحد من هذه اللحظات بقدر الإمكان".

ويلعب لاتسيو، الذي خاض المباراة بدون مهاجمه المصاب تشيرو إيموبيلي، ضد فيورنتينا صاحب المركز 11 يوم الأحد، بينما يعود ميلان لاستضافة ساسولو الذي يقبع فوق منطقة الهبوط مباشرة.

“>

وأحرز سيرجي ميلينكوفيتش-سافيتش وماتيا زاكاني ولويس ألبرتو وفيليبي أندرسون أهداف لاتسيو، ليقفز فريق المدرب ماوريتسيو ساري إلى المركز الثالث متأخرا بنقطة واحدة عن ميلان ثاني الترتيب و13 نقطة عن نابولي المتصدر.

واستمرت النتائج المخيبة لميلان بعد هزيمته 3-صفر أمام غريمه إنتر ميلان في كأس السوبر الإيطالية الأسبوع الماضي، وخروجه من كأس إيطاليا بخسارته أمام عشرة لاعبين من تورينو الأسبوع قبل الماضي.

وقال ستيفانو بيولي مدرب ميلان “هناك العديد من الأمور التي لا تسير على ما يرام (في ميلان) في الوقت الحالي.

“نعانى من مشاكل ذهنية وخططية لأن شباكنا تهتز من مواقف يمكن التعامل بشكل مختلف تماما”.

ومنح ميلينكوفيتش-سافيتش التقدم لصاحب الأرض بعد أربع دقائق بتسديدة منخفضة بعد تمريرة من زاكاني.

وعزز زاكاني من تفوق لاتسيو في الدقيقة 38 بعدما تابع تسديدة آدم ماروسيتش المرتدة من القائم.

وكاد ميلان أن يقلص الفارق لكن تسديدة إسماعيل بن ناصر من ركلة حرة مرت بجوار المرمى بقليل بعد أربع دقائق من الاستراحة.

وجعل الجناح لويس ألبرتو النتيجة 3-صفر من ركلة جزاء حصل عليها الإسباني بيدرو بعد تدخل من بيير كالولو.

واختتم لاعب الوسط فيليبي أندرسون أهداف لاتسيو قبل ربع ساعة من النهاية بعد تمريرة لويس ألبرتو العرضية، ليرفع رصيده إلى ستة أهداف في الدوري.

وقال ميلينكوفيتش-سافيتش عن إمكانية تحقيق لاتسيو لقبه الأول في الدوري منذ 1999-2000 “لما لا؟ قدمنا هذا الأداء أمام حامل اللقب، فلماذا لا يمكننا فعل ذلك؟”.

وأضاف “لو قدمنا أداء مماثلا لما فعلنا في آخر ثلاثة انتصارات، فيمكننا المنافسة، هناك لحظات يتراجع فيها الأداء لكننا نحاول الحد من هذه اللحظات بقدر الإمكان”.

ويلعب لاتسيو، الذي خاض المباراة بدون مهاجمه المصاب تشيرو إيموبيلي، ضد فيورنتينا صاحب المركز 11 يوم الأحد، بينما يعود ميلان لاستضافة ساسولو الذي يقبع فوق منطقة الهبوط مباشرة.

قم بكتابة اول تعليق