ما سبب نقص الشرائح الإلكترونية في العام 2021 و ما هو تأثيره على العالم ؟

نقص الشرائح الإلكترونية© Motivate Publishing نقص الشرائح الإلكترونية

تأثر ما لا يقل عن 169 صناعة عالمية بنقص إمدادات الرقائق العالمية و على الرغم من أن الرقاقة غير مكلفة و لا تكاد تكلف بضعة دولارات إلا أنها أدت إلى خسائر بمليارات الدولارات للشركات الكبرى في جميع أنحاء العالم.

أدى النقص الحاد في رقائق أشباه الموصلات المستخدمة في تصنيع العديد من المنتجات مثل المنتجات الإلكترونية و المركبات و الهواتف الذكية و غيرها من الأدوات إلى خسائر على الرغم من زيادة الطلب على هذه المنتجات.

اشتدت الأزمة التي بدأت بعد الوباء في عام 2020  خلال الأشهر القليلة الماضية و الآن تكافح الشركات الكبرى في العديد من الصناعات لتلبية الطلب المتزايد على السلع والمكونات الإلكترونية.

  قد اقترح تحليل أجراه بنك جولدمان ساكس أن 169 صناعة على الأقل قد تأثرت بنقص إمدادات الرقائق العالمية و مع عدم وجود حل في الأفق حتى عام 2022 على الأقل فإن جميع البلدان حول العالم ستتأثر بأزمة نقص الشرائح الإلكترونية و لقد بدأ تأثيرها بالفعل على الاقتصادات الرئيسية مثل الولايات المتحدة.

ولكن ما هو سبب النقص في رقائق أشباه الموصلات ولماذا هي بالغة الأهمية؟ فيما يلي تحليل مبسط لفهم أزمة الرقائق العالمية.

ما هي رقائق أشباه الموصلات؟

مع التقدم التكنولوجي في العديد من القطاعات أصبحت أشباه الموصلات حرفيًا قلب مليارات المنتجات مثل الهواتف الذكية و مراكز البيانات و أجهزة الكمبيوتر و الأجهزة اللوحية و الأجهزة الذكية و المركبات و الأجهزة المنزلية و المعدات الطبية و التكنولوجيا الزراعية و أجهزة الصراف الآلي و القائمة تطول.

رقائق أشباه الموصلات مصنوعة من السيليكون لأنه موصل جيد للكهرباء و يتم تركيب هذه الرقائق في دوائر دقيقة تعمل على تشغيل العديد من المكونات الإلكترونية الحديثة و تجدر الإشارة إلى أن جميع المكونات النشطة و الدوائر المتكاملة و الرقائق الدقيقة و أجهزة الاستشعار الإلكترونية مصنوعة من مواد شبه موصلة.

لذلك ، تعد هذه الرقائق جزءًا لا يتجزأ من جميع التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي و الحوسبة الكمية و الشبكات اللاسلكية المتقدمة و تطبيقات البلوك تشين و انترنت الأشياء و الجيل الخامس من الاتصالات و طائرات الدرونز و الروبوتات و الألعاب و الأجهزة القابلة للارتداء.

رقائق أشباه الموصلات غير مكلفة لكنها تلعب دورًا رئيسيًا في تصنيع منتجات و مكونات التكنولوجيا الحديثة و ببساطة فإن الشرائح الإلكترونية هي اللبنات الأساسية للأجهزة الحديثة.

بعض الحقائق حول رقائق أشباه الموصلات:

* تُصنع أشباه الموصلات بشكل أساسي باستخدام السيليكون

* تتطلب جميع منتجات التكنولوجيا الحديثة أشباه موصلات من الهواتف الذكية إلى المركبات.

* بعض الشركات الشهيرة التي تصنع رقائق أشباه الموصلات هي Intel و Samsung و Taiwan Semiconductor Manufacturing Company (TSMC) و Broadcom و Nvidia.

* مع التقدم التكنولوجي أصبحت رقائق أشباه الموصلات حرفياً العمود الفقري للعديد من الصناعات الأساسية التي تتراوح من الرعاية الصحية إلى الزراعة.

* الولايات المتحدة هي الرائدة من حيث أنشطة البحث و التطوير في الرقائق بينما تتقدم تايوان في العديد من مجالات اشباه الموصلات مثل وظائف التجميع و التعبئة و الاختبار و يتم تصنيع الغالبية العظمى من رقائق العالم في الصين.

ما سبب النقص العالمي في الشرائح الإلكترونية؟

ظهر النقص لأول مرة بعد جائحة كورونا التي أثرت على معظم دول العالم في عام 2020 مما أدى إلى قيود واسعة النطاق و على الرغم من أن التأثير لم يكن محسوسًا بسبب انخفاض الطلب على السلع أثناء الوباء فقد تغير الوضع اليوم بشكل كبير.

ارتفع الطلب على السلع الإلكترونية في مختلف القطاعات و لم تتمكن الشركات من التسليم بسبب نقص الرقائق و بعض الأسباب الرئيسية وراء نقص الرقائق العالمية هي اضطرابات سلسلة التوريد بسبب الوباء و الارتفاع الحاد في الطلب على السلع الإلكترونية حيث يعمل المزيد من الأشخاص الآن من المنزل.

تشير العديد من التقارير إلى أن النقص في الرقائق قد لا ينتهي قبل عام 2022 حيث قد يستمر انقطاع الإمدادات بسبب قيود جائحة كورونا المستمرة لمدة عام على الأقل.

و يقول الخبراء أنه سيتعين على البلدان زيادة الاستثمارات بشكل كبير في الشرائح الإلكترونية لإنتاج الرقائق لحل الأزمة الحالية.

الصناعات المتضررة

لا يحصى عدد المتضررين مع استمرار الطلب العالمي على رقائق أشباه الموصلات فمثلا على الصعيد العالمي تضررت شركات صناعة السيارات بشكل كبير بسبب نقص الرقائق حيث شعرت شركات تصنيع السيارات الكبرى مثل فولكس فاجن و فورد و رينو و نيسان و جاكوار لاند روفر بأهمية وجود كميات كبيرة من الشرائح الإلكترونية في المستودعات.

من المحتمل أن تخسر كل هذه الشركات المليارات بسبب نقص الرقائق التي تستخدم في العديد من مكونات السيارات مثل عدادات السرعة الرقمية و أنظمة المعلومات و الترفيه و الإدارة المحوسبة للمحركات و أنظمة مساعدة السائق و قد قالت معظم الشركات إن انقطاع إمدادات السيارات قد يستمر حتى عام 2022 على الأقل.

لا يقتصر الأمر على صناعة السيارات فحسب بل تتعرض السلع الاستهلاكية و مصنعي الهواتف الذكية أيضًا لضغوط لتلبية الطلب المتزايد على المنتجات.

قالت شركة سامسونج الكورية الجنوبية العملاقة للمنتجات الإلكترونية مؤخرًا إن نقص الرقائق قد أثر على إنتاجها للتلفزيونات والأجهزة كما تأثرت بشدة شركات مثل ابل و LG وغيرها من شركات تصنيع الأجهزة الإلكترونية و الهواتف الذكية بشدة بسبب نقص الرقائق.

و في حين أن شركات تصنيع السيارات و مصنعي السلع الإلكترونية الاستهلاكية كانت الأكثر تضرراً  فقد تأثرت شركات أخرى لا حصر لها لأن جميع التقنيات الحديثة تتطلب أشباه موصلات.

هل يؤثر نقص الشريحة عليك؟

نعم. يؤثر نقص الرقائق بشكل مباشر على المستهلكين حيث ارتفعت أسعار الأجهزة و السلع الإلكترونية اليومية – من التلفزيون إلى الهواتف الذكية – بسبب اضطراب سلسلة التوريد العالمية.

وفي الوقت نفسه ، أجبر نقص رقائق أشباه الموصلات شركات صناعة السيارات على زيادة أسعار السيارات. و قد تكون تكلفة المدخلات المرتفعة نتيجة مباشرة لنقص الرقائق العالمية و لن يكون مفاجئًا أن تقوم شركات صناعة السيارات الأخرى أيضًا بزيادة أسعار سياراتها نظرًا لنقص الرقائق.

في ظل الوضع الحالي ، فإن أزمة الرقائق العالمية لم تنته بعد ويمكن أن تزيد أسعار العديد من السلع و المكونات الإلكترونية بنسبة 1% إلى 3% و بينما أعلنت شركات تصنيع الرقائق الرئيسية عن استثمارات لتكثيف خطوط الإنتاج يتوقع المحللون أن الأمر سيستغرق ما لا يقل عن سنتين إلى ثلاث سنوات لبناء مصانع جديدة لإنتاج رقائق أشباه الموصلات.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


%d مدونون معجبون بهذه: