فرصة واعدة.. استعراض مقومات الاستثمار التراثي بالأحساء

أكد مستشار غرفة محافظة الأحساء لتطوير الأعمال محمد العفالق، أهمية وضع خطة للاستثمار التراثي في المحافظة، مع اتباع خطوات علمية ومدروسة لتحويل الأفكار لمشاريع سياحية وفرص استثمارية ناجحة.

واستعرض “العفالق”، أهمية دراسة الجدوى الاقتصادية للمشاريع الريادية السياحية، مؤكدًا أن الأحساء ركن مهم في القطاع السياحي لرؤية 2030 وفرصة استثمارية واعدة لأصحاب المشاريع الإبداعية.

جدوى الاستثمار التراثي

بين مستشار غرفة الأحساء أن تقديم الدعم والاستشارات لرواد الأعمال لتحويل أفكارهم إلى مشاريع ناجحة، أمر مُهم وضروري لخدمة وتنمية السوق السعودي.

جاء ذلك في ختام الجزء الثاني للفعاليات المنبرية الإثرائية المقامة على مسرح الخيالة في منتزه عين نجم، مساء أمس.

وقدمت الندوة الثقافية “جدوى الاستثمار التراثي في الأحساء”، ضمن فعاليات موسم الأحساء الذي تنظمه هيئة التراث، محافظة الأحساء، أمانة الأحساء، فرع هيئة الصحفيين السعوديين بالمحافظة.

وخلال الورشة استعرض “العفالق” الاستراتيجية الوطنية للسياحة، وأرقام السياحة في المملكة خلال عام 2022.

وذكر أن هيئة السياحة تستهدف الوصول إلى 55 مليون زياره خارجية و45 مليون زيارة داخلية بحلول 2030.

ختام الجزء الثاني للفعاليات المنبرية الإثرائية المقامة على مسرح الخيالة في الأحساء - اليوم

أسباب تؤهل للاستثمار السياحي

تحدث مستشار غرفة الأحساء، عن حجم السوق واتساعه، مشيرًا إلى أن الأحساء، تمتلك مقومات عديدة للاستثمار السياحي، لكن مع وجود اشتراطات مهمة لايمكن تجاوزها، والأخذ بعين الاعتبار عمل تحليل سوات للسياحة التراثية من حيث القوه والضعف والفرص وايضًا المخاطر.

وأكد أهمية الرجوع إلى الجهات المختصة لأخذ الاستشارات الصحيحة مثل وزارة السياحة، هيئة السياحة، الصندوق السياحي.

وقال “العفالق”: الأحساء بلد الخيرات، عمق تاريخي، عدد ثقافي، شعب مضياف مثقف متعايش، كل مقومات السياحة المبدئية موجودة، لكن من أجل العمل بطريقة صحيحة، يجب أن نختار التوقيت الصحيح والمنتج الصحيح، والخبرة الكافية من اجل النجاح والديمومة.

قم بكتابة اول تعليق