عقب الحادث الخطير.. نداء عاجل من الداخلية لجماهير “خليجي 25”

1 1589948

وقال مدير الإعلام والعلاقات العامة في الوزارة اللواء سعد معن، في بيان، تلقته وكالة الأنباء العراقية "واع": إن "على المواطنين المتواجدين في البصرة، عدم التوجه إلى الملعب مالم يكن لديكم تذاكر خاصة بالمباراة".

وأضاف أن "أعداد الجماهير كبيرة جداً، ولا نريد أن تكون هنالك حالات اختناق، وضغط بشكل مضاعف على القوات الأمنية"، داعياً المشجعين إلى "الالتزام بالتنظيم والتعليمات الصادرة من القوات الأمنية، وممكن مشاهدة المباراة في الأماكن العامة".

وتابع معن: "لا يمكن أن تتم الفرحة ولا يمكن أن يكون هناك فوز إلا بسلامة المواطنين"، معرباً عن أمله "الالتزام بكل التوجيهات الصادرة من القوات الأمنية".

وعقب حالة من التدافع الخطير للغاية، انسحبت الجماهير من الشوارع المؤدية إلى المدينة الرياضية في البصرة، وفقا لما ذكرته "واع".

وفي تفاصيل الحدث:

  • قُتل شخص، فيما أصيب العشرات بجروح، نتيجة تدافع بين مشجعين تجمعوا منذ الصباح الباكر أمام ملعب جذع النخلة في البصرة، لمشاهدة المباراة النهائية لكأس الخليج التي تجمع بين العراق وعُمان.
  • قال مصدر طبي فضّل عدم الكشف عن هويته، لوكالة "فرانس برس": إن "شخصاً فارق الحياة، فيما أصيب نحو عشرات آخرين بجروح طفيفة.
  • وصل رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، إلى البصرة، وعقد اجتماعا مع قيادات المحافظة بعد حادث التدافع.
  • قال محافظ البصرة أسعد العيداني إن "البطولة الخليجية سارت بشكل جيد خلال الأدوار الماضية، لكن بسبب الحشود الجماهيرية الكبيرة والأعداد المتزايدة التي توافدت على ملعب المباراة النهائية، يتم حاليا التفاوض مع اللجنة المنظمة لبطولة كأس الخليج لتفويج الجماهير من المكان خوفا على سلامتهم بالدرجة الأولى".
  • وأضاف: "تم إبلاغنا بأنه إذا استمر الحال على ما هو عليه من تدافع جماهيري وخاصة في حالة تسجيل حالات وفاة سيتم إلغاء المباراة النهائية على أن يتم نقلها إلى دولة أخرى مجاورة".
  • وتترقب الجماهير الخليجية وسط قلق كبير مصير بطولة "خليجي 25"، حيث تسود مخاوف كبيرة من إمكانية تسبب خروج الوضع عن السيطرة في حدوث كارثة حقيقية

“>

وقال مدير الإعلام والعلاقات العامة في الوزارة اللواء سعد معن، في بيان، تلقته وكالة الأنباء العراقية “واع”: إن “على المواطنين المتواجدين في البصرة، عدم التوجه إلى الملعب مالم يكن لديكم تذاكر خاصة بالمباراة”.

وأضاف أن “أعداد الجماهير كبيرة جداً، ولا نريد أن تكون هنالك حالات اختناق، وضغط بشكل مضاعف على القوات الأمنية”، داعياً المشجعين إلى “الالتزام بالتنظيم والتعليمات الصادرة من القوات الأمنية، وممكن مشاهدة المباراة في الأماكن العامة”.

وتابع معن: “لا يمكن أن تتم الفرحة ولا يمكن أن يكون هناك فوز إلا بسلامة المواطنين”، معرباً عن أمله “الالتزام بكل التوجيهات الصادرة من القوات الأمنية”.

وعقب حالة من التدافع الخطير للغاية، انسحبت الجماهير من الشوارع المؤدية إلى المدينة الرياضية في البصرة، وفقا لما ذكرته “واع”.

وفي تفاصيل الحدث:

  • قُتل شخص، فيما أصيب العشرات بجروح، نتيجة تدافع بين مشجعين تجمعوا منذ الصباح الباكر أمام ملعب جذع النخلة في البصرة، لمشاهدة المباراة النهائية لكأس الخليج التي تجمع بين العراق وعُمان.
  • قال مصدر طبي فضّل عدم الكشف عن هويته، لوكالة “فرانس برس”: إن “شخصاً فارق الحياة، فيما أصيب نحو عشرات آخرين بجروح طفيفة.
  • وصل رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، إلى البصرة، وعقد اجتماعا مع قيادات المحافظة بعد حادث التدافع.
  • قال محافظ البصرة أسعد العيداني إن “البطولة الخليجية سارت بشكل جيد خلال الأدوار الماضية، لكن بسبب الحشود الجماهيرية الكبيرة والأعداد المتزايدة التي توافدت على ملعب المباراة النهائية، يتم حاليا التفاوض مع اللجنة المنظمة لبطولة كأس الخليج لتفويج الجماهير من المكان خوفا على سلامتهم بالدرجة الأولى”.
  • وأضاف: “تم إبلاغنا بأنه إذا استمر الحال على ما هو عليه من تدافع جماهيري وخاصة في حالة تسجيل حالات وفاة سيتم إلغاء المباراة النهائية على أن يتم نقلها إلى دولة أخرى مجاورة”.
  • وتترقب الجماهير الخليجية وسط قلق كبير مصير بطولة “خليجي 25″، حيث تسود مخاوف كبيرة من إمكانية تسبب خروج الوضع عن السيطرة في حدوث كارثة حقيقية