شركة تويوتا: نعمل على طرح طرح نماذج جديدة من سيارات Fortuner

شركة تويوتا: نعمل على طرح طرح نماذج جديدة من سيارات Fortuner

 

أعلنت ​شركة تويوتا​ عن “نيتها طرح نماذج جديدة من سيارات Fortuner التي تتمتع بشعبية كبيرة في العديد من دول العالم”، موضحة ان “النماذج الجديدة من هذه السيارة تتميز عن سيارات Fortuner بتصميم جديد للواجهة الأمامية وخصوصا شكل غطاء شبك المبرد، فضلا عن حصولها على مصابيح أمامية وخلفية مميزة تعمل بتقنيات LED الحديثة، وتعديلات طالت تصميم ممتصات الصدمات وأشكال أقراص العجلات والتي أصبحت بمقاس 18 إنشا”.

وحصلت Fortuner الجديدة داخليا على مقاعد جلدية مريحة تتسع لخمسة ركاب، وجهزت هذه المقاعد بأنظمة كهربائية متطورة لتعديلها بـ 8 وضعيات تناسب الركاب، كما جهزت بأحدث أنظمة المولتيمييديا التي يمكنها الاتصال لاسلكيا مع الهواتف، وبشاشة لمسية متطورة بمقاس 9 بوصات، ونظام شحن لاسلكي للهواتف الذكية، وشاشات عرض للركاب في الصف الخلفي من المقاعد، إضافة لأنظمة تدفئة وتبريد للمقاعد”.

 

 – مزيد من المعلومات عن سيارات تويوتا : المصدر ويكيبيديا –

follow us:

Facebook:     Cinema Drama News   Turkish Drama   Lebanon 4 Seasons   Last summer    Movies & Series show

Instagram:    Cinema Drama News    Turkish Drama   Lebanon 4 Seasons  Last summer    Movies & Series Show 

Twitter:                                      Cinema Drama News                     Lebanon 4 Seasons

 

 

تويوتا

شركة تويوتا للسيارات (باليابانية: トヨタ自動車株式会社)، (بالإنجليزية: Toyota Motor Corporation)‏ هي شركة يابانية متعددة الجنسيات لصناعة السيارات يقع مقرها الرئيسي في تويوتا، آيتشي، اليابان. في عام 2017، كان هيكل شركة تويوتا يتكون من 364.445 موظفًا حول العالم  واعتبارًا من سبتمبر 2018، كانت سادس أكبر شركة في العالم من حيث الإيرادات. اعتبارًا من عام 2017، تعد تويوتا أكبر مصنع للسيارات. تويوتا هى أول شركة مصنعة للسيارات في العالم تنتج أكثر من 10 ملايين سيارة سنويًا، وذلك منذ عام 2012، عندما أعلنت أيضًا عن أن الإنتاج الكلى لسيارتها بلغ 200 مليون سيارة.  تعتبر تويوتا أكبر شركة مدرجة في اليابان من حيث القيمة السوقية والربح اعتبارًا من يوليو 2014. حيث بلغت قيمتها أكثر من ضعفي مجموعة سوفت بنك والذي حل في المرتبة الثانية.

تعتبر تويوتا الشركة الرائدة عالميًا في مجال مبيعات السيارات الكهربائية الهجينة، وهي واحدة من أكبر الشركات التي تشجع اعتماد السيارات الهجينة في جميع أنحاء العالم. تُعتبر تويوتا أيضًا رائدة في سوق السيارات العاملة بخلايا الوقود الهيدروجينية. حيث حققت المبيعات التراكمية العالمية لطرز سيارات الركاب الهجين من تويوتا ولكزس 10 مليون سيارة في يناير 2017. وتُعد عائلة بريوس السيارة الهجينة الأكثر مبيعًا في العالم وذلك مع بيع أكثر من 6 ملايين وحدة في جميع أنحاء العالم بدءًا من يناير 2017.

تأسست الشركة من قبل كيشيرو تويودا في عام 1937، كعرض ثانوي من شركة والده المسماة صناعات تويوتا وذلك لتصنيع السيارات. قبل ثلاث سنوات، في عام 1934، بينما كانت الشركة لا تزال جزءًا من صناعات تويوتا قامت بابتكار أول منتج لها، وهو المحرك من النوع أ وأول سيارة ركاب لها في عام 1936، وهي تويوتا آيه آيه. تنتج أيضًا شركة تويوتا للسيارات سيارات تحت خمس علامات تجارية، بما في ذلك علامة تويوتا وهم هينو ولكزس ورانز ودايهاتسو. كما أنها تمتلك ما يقدر بـ 16.66٪ من أسهم شركة سوبارو، وحصة تقدر بـ 5.9٪ في إيسوزو، وحصة تصل إلى 5.5٪ في مازدا، بالإضافة إلى المشاريع المشتركة، منهم اثنين في الصين (جاك تويوتا وسيتشوان فاو تويوتا للسيارات وواحدة في الهند (تويوتا كيرلوسكار فرع الهند [الإنجليزية]) وواحدة في جمهورية التشيك (TPCA)، إلى جانب العديد من الشركات “الغير عاملة في السيارات”.  شركة تويوتا للسيارات هي جزء من مجموعة تويوتا، وهي واحدة من أكبر التكتلات في اليابان.

تويوتا مدرجة في بورصة لندن وبورصة نيويورك وبورصة طوكيو.

حوكمة الشركة

يقع المقر الرئيسي لشركة تويوتا في مدينة تويوتا بآيتشي.  ويتكون المقر الرئيسي من مبنى متواضع من أربعة طوابق. ومنذ عام 2006، أصبح لدى المكتب الرئيسي شعار تويوتا “تويوبت” (بالإنجليزية: Toyopet)‏ وكلمة “تويوتا للسيارت” (بالإنجليزية: Toyota Motor)‏. ويقع مركز تويوتا الفني، وهو مبنى مكون من 14 طابقًا، ومصنع هونشا، وهو المصنع الثاني لشركة تويوتا الذي يشارك في الإنتاج الضخم والذي كان يُطلق عليه سابقًا اسم مصنع كورمو، بجوار أحدهما الآخر في موقع بالقرب من المقر الرئيسي. وصف فينود جاكوب في الصحيفة الهندوسية مبنى المقر الرئيسي بأنه “متواضع”.  في عام 2013، ذكر رئيس الشركة آكيو تويودا أنه يواجه صعوبات في الإبقاء بالموظفين الأجانب في المقر بسبب نقص المرافق في المدينة.

يقع مكتب طوكيو في بونكيو. ويقع مكتب ناغويا في ناكامورا-كو.  بالإضافة أيضًا إلى تصنيع السيارات، تقدم تويوتا الخدمات المالية من خلال قسم [الإنجليزية] تويوتا للخدمات المالية، وكذلك تقوم ببناء الروبوتات.

شركة تويوتا للسيارات

في عام 1981، أعلنت شركة تويوتا للسيارات عن خطط للاندماج مع كيان المبيعات الخاص بها المُسمي “شركة مبيعات تويوتا للسيارات”. منذ العام 1950، كان الكيانان موجودان كشركات منفصلة وذلك كشرط أساسي لإعادة الإعمار في اليابان بعد الحرب. بدأ الدمج بترأس شويشيرو تويودا شركة مبيعات تويوتا للسيارات استعدادًا لإتمام العملية التي حدثت في عام 1982. ثم خلف شويشيرو عمه إيجي تويودا كرئيس للمنظمة المُندمجة التي عُرفت فيما بعد باسم شركة تويوتا للسيارات.

الرؤساء

ريزابورو تويودا [الإنجليزية] (1937–1941)

كيشيرو تويودا (1941–1950)

تايزو إيشيدا [الإنجليزية] (1950–1961)

فوكيو ناكاجاوا [الإنجليزية] (1961–1967)

إيجي تويودا [الإنجليزية] (1967–1982)

مؤسسة تويوتا للسيارات

في 14 يونيو 2013، أعلنت شركة تويوتا للسيارات تعيين أعضاء المجلس الخارجي. كانت هذه المرة الأولي للشركة وسُمح به بعد موافقة المساهمين العامين في اجتماع في نفس اليوم. بالإضافة إلى ذلك، حل نائب رئيس مجلس الإدارة تاكيشي أوتشيامادا محل فوغيو تشو كرئيس مجلس الإدارة، حيث أصبح الأخير رئيس مجلس إدارة فخري بينما بقي آكيو تويودا في منصب الرئيس.

الرؤساء

إيجي تويودا (1981)

شويشيرو تويودا [الإنجليزية] (1982–1992)[18]

تاتسورو تويودا [الإنجليزية] (1992–1995)[18]

هيروشي أوكودا (1995–1999)

فوغيو تشو (1999–2005)

كاتساكي واتانابي (2005–2009)

آكيو تويودا (2009–الآن)

رؤساء مجلس الإدارة

شويشيرو تويودا (1992–1999)

هيروشي أوكودا (1999–2006)

فوغيو تشو (2006–2013)

تاكيشي أوتشيامادا [الإنجليزية] (2013–الآن)

البيانات المالية

يتم تداول تويوتا بشكل عام في بورصات طوكيو وأوساكا وناغويا [الإنجليزية] وفوكوكا وسابورو تحت رمز الشركة بورصة طوكيو: 7203. كما إن شركة تويوتا مدرجة في سوق نيويورك للأوراق المالية تحت nyse: TM وبورصة لندن للأوراق المالية تحت س ل أ م: TYT. تم تداول تويوتا للعامة في اليابان منذ عام 1949 وعلى الصعيد الدولي منذ عام 1999.[19]

كما هو مذكور في بياناتها المالية الموحدة، تمتلك تويوتا 606 شركة تابعة موحدة و 199 شركة تابعة.

تويوتا للسيارات فرع أمريكا الشمالية [الإنجليزية] (100% – 2004)

شركة تويوتا فرع كندا [الإنجليزية] (51% – 2013)

تويوتا تسوشو – شركة تجارية لمجموعة تويوتا

شركة دايهاتسو للسيارات (100%)

هينو للسيارات (50.1% – 2001)

لكزس 100% (1989)

سايون 100% (2003)

دنسو (24.74% – 30 سبتمبر 2006)

صناعات تويوتا (23.51% – 31 مارس 2006)

شركة ايسين سيكي [الإنجليزية] (23.0% – 30 سبتمبر 2006)

سوبارو (16.66% – 28 يونيو 2008)

إيسوزو (5.9% – 10 نوفمبر 2006)

تويوتا أسترا للسيارات [الإنجليزية] (50% – 2017)

نوبل للسيارات [الإنجليزية] (23% – 2014)

تويوتا لتصنيع السيارات فرع أندونسيا[20] (95% – 2003)

الترتيب العالمي

كانت تويوتا، التي كانت سابقًا ثالث أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم [الإنجليزية] وراء الشركة الأمريكية جنرال موتورز وفورد، قد أنتجت لأول مرة في التاريخ عددًا أكبر من السيارات من فورد في عام 2005، وفي عام 2006 أكثر من شركة جنرال موتورز وأصبحت أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم منذ ذلك الحين. باستثناء عام 2011، عندما وقع زلزال وتسونامي توهوكو 2011، انخفضت إلى المركز الثالث وراء جنرال موتورز الأمريكية ومجموعة فولكسفاغن الألمانية.

التاريخ

عقد 1920 – عقد 1930

فى عام 1924م، قام ساكيشي تويودا بإختراع نموذج تويوتا جي للنسج التلقائي. أصبح مبدأ جيدوكا، الذي يعني أن الآلة تتوقف عند حدوث مشكلة، جزءًا لاحقًا من نظام إنتاج تويوتا. حيث بٌنيت المناسج على خط انتاج صغير. في عام 1929، تم بيع براءة اختراع المنوال التلقائي إلى الشركة البريطانية بلات براذرز [الإنجليزية]،  مُنشأة رأس المال الأولي لتطوير السيارات.

بدأ إنتاج سيارات تويوتا في عام 1933 كقسم من صناعات تويوتا المخصصة لإنتاج السيارات تحت إشراف نجل المؤسس، كيشيرو تويودا.[22] كانت أولى مركباتها هي سيارة الركاب آيه 1 والشاحنة جي 1 في عام 1935. تأسست شركة تويوتا للسيارات كشركة مستقلة في عام 1937، وتم بيع السيارات في الأصل تحت اسم “تويودا” (ト ヨ ダ)، من اسم العائلة لمؤسس الشركة، كيشيرو تويودا. في أبريل 1936، تم الانتهاء من تصنيع أول سيارة ركاب في تويودا وهي الموديل آيه آيه. كان سعر البيع 3350 يناً، أي أقل بـ 400 ين من سيارات فورد أو جنرال موتورز.

وفي سنة 1910م اضطر ساكيشي إلى الاستقالة نتيجة ميزانية الأبحاث الضخمة وأُلقي اللوم عليه بخصوصها لما سببته من عجز مالي للشركة. وفي نهاية عام 1910م وبعد خيبة الأمل التي تعرض لها من تجربته في شركة النسيج، زار ساكيشي الولايات المتحدة ليقف على آخر ما توصلت إليه من تطور في الصناعة خاصة في مجال صناعة السيارات ومنذ ذلك الحين جذبت السيارات انتباهه وصار حلمه أن تنتشر أيضاً في اليابان. بقيت صناعة حياكة النسيج تشكل أهم عمل لساكيشي لبضعة سنوات، وما أن رجع إلى اليابان حتى فتح ورشة جديدة وحرص على إيجاد طرق جديدة لتحسين الإنتاج مواصلاً أبحاثه، وبما أنه كان يهدف إلى تطوير أعماله وتوسيعها، فقد احتاج إلى رأس مال إضافي لذا استعان بصديقه “اشيزو كوداما” الذي كان يعمل مديراً في أحد مصانع ميتسوي الذي وفر له التمويل الضروري.

وفي سنة 1920م، تخرج كيشيرو تويودا، ابن ساكيشي، من الجامعة وانضم إلى فنيين الشركة. وبعد أربع سنوات، تمكن ساكيشي تويودا من إكمال تطوير أول محرك آلي لحياكة النسيج في اليابان مما أسهم في تحديث عملية حياكة النسيج. ومنذ ذلك الحين اشتُهر ساكيشي بدرجة كبيرة في اليابان باسم مخترع آلة اليابان، ونال اختراعه تقديراً منقطع النظير وحصد العديد من الجوائز داخل اليابان وخارجها. أدى هذا الاختراع إلى زيادة الإنتاج بأربعة أضعاف، وانخفضت التكلفة نحو 50% ونظراً لأهمية النتائج المترتبة يعدّ ساكيشي تويودا من الشخصيات الهامة التي كان لها دور فعال في النهوض بالصناعة اليابانية.

تأسست شركة “أعمال تويودا للنسيج الآلي” عام 1926م، وبدأ كيشيرو تويودا عمله معها في الورش. وبحلول سنة 1929م، حصل والد كيشيرو على مبلغ مادي كبير يُقارب 100 ألف جنيه استرليني جراء بيعه حقوق براءة اختراع آلة النسيج الآلية إلى شركة بريطانية معروفة، فقدمه إلى ولده كيشيرو طالباً منه استغلاله لعمل الأبحاث الضرورية لإنتاج أول سيارة يابانية، وفي نفس العام سافر كيشيرو تويودا إلى الولايات المتحدة الأمريكية وإلى أوروبا لدراسة صناعة السيارات. تُوفي ساكيشي تويودا عام 1930م، وكان كيشيرو قد وَرث حب العمل وخاصةً الأدوات الميكانيكية والمواظبة على الأبحاث من أجل الإبداع كما أبقى في ذاكرته قصص والده عن السيارات التي شاهدها في الولايات المتحدة. لم ينس كيشيرو ما قاله والده له: “مساهمتي في مستقبل اليابان كانت في حياكة النسيج وأريدك أن تقدم مساهمتك في مجال السيارات”.

حلم كيشيرو كثيراً باليوم الذي سيتم فيه إنتاج السيارات في مصنع عائلته وكرّس حياته من أجل صناعة السيارات. وكان عازماً على إنتاج سيارة مُصنعة كلياً في اليابان، وكان من أهم أهدافه تصنيع هذه السيارة للناس بسعر مقبول وبأداء جيد وأن تكون اقتصادية، وبدأ أبحاثه في محركات البنزين في نفس العام. وفي سنة 1933م، قامت أعمال تويودا للنسيج الآلي بإنشاء فرع لها متخصص في صناعة السيارات تحت إدارة ابن المؤسس. شُجعت تويودا للنسيج الآلي لتطوير السيارات من قِبَل الحكومة اليابانية التي كانت في أشد الحاجة لإنتاج سيارة محلية لكثرة ديونها العالمية، وكذلك لحربها مع الصين.

أنتج الفرع أول محرك له من طراز A عام 1934م، وقد استُخدم هذا المحرّك في أول طراز اختباري للشركة وهو سيارة ركاب طراز A1، وذلك في مايو من عام 1935م، لكن لم يتم إنتاجها نظراً لضعف اقتصاد اليابان والحاجة لمركبات نقل لظروف الحرب فكانت الشاحنة G1 هي أول إنتاج لتويوتا في أغسطس من نفس السنة، ثم بدأ إنتاج سيارة الركاب طراز AA عام 1936م. أظهرت المركبات الأولى تشابهًا كبيراً مع الشاحنة دودج باور واجن ومع الشيفروليه، بسبب تطابق بعض الأجزاء تماماً مع أصولها الأمريكية. وبحلول عام 1937م، أُسست الشركة كشركة مستقلة، وتم تغيير اسم الشركة من تويودا إلى تويوتا للفصل بين أعمال الأب والابن.

عقد 1940

خلال الحرب العالمية الثانية، كرّست الشركة نفسها لإنتاج الشاحنات لإمداد الجيش الياباني، ومع وجود العجز الشديد في اليابان، أُنتجت الشاحنات على أبسط ما يكون، فمثلاً كانت تمتلك الشاحنات كشاف أمامي واحد في منتصف غطاء المحرك وتم استخدام كوابح خلفية فقط، من هذه الطرازات: KB، KC وKCY.

قامت تويوتا بإنشاء عدد من الشركات لصناعة أجسام وقطع غيار السيارات وغيرها مثل “تويودا سيكو المحدودة” المعروفة الآن بأعمال آيتشي للتسليح المحدودة وغيرها من الشركات التي تشترك معظمها الآن في اسم تويوتا وتسمى جميعها بمجموعة تويوتا.

بعد انتهاء الحرب، وتحديداً في سنة 1947م، بدأ إنتاج سيارات الركاب بطراز SA التي كانت بداية لسلسلة سيارات،[25][26][27][29] عُرفت بالفئة S.

عقد 1950

أُنشأت شركةتويوتـا لتجارة السيارات كشركة مستقلة عام 1950م، واستمرت قائمة حتى يوليو من سنة 1982م. وبعد سنة من إنشاء الشركة سالفة الذكر، بدأت الشركة في إنتاج الطراز ذو الدفع الرباعي “لاند كروزر”، والذي ما زال إنتاجه مستمرًا حتى اليوم ويعدّه الكثير حول العالم بمثابة السيارة الرائدة في فئة الدفع الرباعي 4×4 من حيث الأداء والكفاءة،[30] ويعدّ ذلك بمثابة نجاح كبير لكيشيرو تويودا، مؤسس شركة تويوتا، الذي توفي عام 1952م عن 57 عاماً.

أُنشأت سلسلة موزعين لتويوتـا في شهر إبريل من سنة 1956م، وفي العام التالي أصبحت سيارة “تويوتـا كراون” أول سيارة يابانية تُصدر للولايات المتحدة. وافتُتحت فروع تويوتا الولايات المتحدة وتويوتـا البرازيل عام 1958م.

عقد 1960

خلال هذا العقد، بدأت تويوتا في التوسع بأبحاث وتطويرات هائلة حيث اكتمل مبنى شركة معامل تويوتـا للأبحاث والتطوير عام 1960. كما استمرت في إنشاء سلسلة مصانعها لتلبية متطلباتها، كما تم افتتاح سلسلة موزعين لسياراتها وخصوصاً موزعين بابليكا، التي تسمى الآن بموزعين كورولا. وفي هذه الفترة تم إنتاج السيارة العاشرة بعد المليون.

أُنشئ فرع للشركة في تايلاند عام 1962م، وفي السنة التالية، دخلت تويوتا السوق الأوروبية وبدأت مبيعاتها بالدنمارك.[33] كما تم إنشاء أول مبنى لتويوتـا خارج اليابان في بورت ملبورن بأستراليا في إبريل من العام ذاته. وفي سنة 1965م تمت مشاركة شركة تويوتـا مع شركتيّ هينو ودايهاتسو، وفي السنة التالية، بدأ إنتاج الطراز التاريخي “كورولا” الذي حقق لاحقاً عدة أرقام قياسية في المبيعات وبدأ تصديرها إلى معظم دول العالم.

بدأت الشركة بالاهتمام بالسيارات الرياضية في عام 1967م، وذلك بإنتاجها لطراز 2000 GT في الوقت الذي كانت فيه السيارات الرياضية الأمريكية هي المسيطرة على الأسواق في هذه الفئة، إلا أنه سرعان ما أنهت الشركة إنتاجها عام 1970م، حيث أنها لم تبع سوى 337 سيارة، ولكنها كانت بذرة جيل جديد من السيارات الرياضية المستوحاه من طراز 2000 GT مثل طرازات سيليكا، سوبرا، وMR2.

وصل حجم الإنتاج الشهري في مصانع اليابان بحلول شهر أكتوبر من عام 1968م إلى 100 ألف وحدة، وفي ديسمبر بلغ حجم الإنتاج السنوي المحلي الإجمالي مليون وحدة. وفي السنة التالية تم افتتاح مكتب شركة تويوتـا للمبيعات في العاصمة البلجيكية بروكسل، ووصل إجمالي صادرات تويوتا إلى مليون وحدة.

عقد 1970

بدأ إنتاج السيارة الرياضية سيليكا والتي كانت مستوحاه من سابقتها 2000 GT في عام 1970م.[41]وبعد سنتين حدث ارتفاع مطّرد في أداء تويوتـا إذ بلغ إجمالي الإنتاج داخل اليابان في مطلع هذا العام 10 ملايين وحدة، وانتهى العام ببلوغ الإنتاج الشهري 200 ألف وحدة وحجم إجمالي الإنتاج السنوي مليوني وحدة. وفي عام 1973م، بدأ إنتاج السيارة العائلية “كريسيدا” التي لاقت نجاحاً ساحقاً خصوصاً في اليابان والخليج العربي. وفي نفس العام أسست تويوتـا شركة كالتي (كاليفورنيا تويوتا) للأبحاث التصميمية في ولاية كاليفورنيا الأمريكية. وفي سنة 1975 أُسندت رئاسة الشركة إلى سييتشي كاتو.

افتتح فرع لتويوتا في مصر عام 1979م، وكانت من أوائل الطرازات المطروحة بالسوق: لاند كروزر وكورولا،  وفي نفس العام بدأ إنتاج السيارة الرياضية “سوبرا” والتي بدأ إنتاجها العالمي عام 1998م وانتهى عام 2002م في اليابان. في نفس العام بلغ الحجم الإجمالي للصادرات 10 ملايين وحدة. وقام سادازو ياماموتو بخلافة كاتو في رئاسة الشركة.

عقد 1980

افتتحت تويوتا عام 1980م أول مركز خدمة في الصين بعاصمتها بكين. وفي نهاية العام ارتفع المعدل الإجمالي للإنتاج المحلي إلى 3 ملايين وحدة، كما تولى شويتشيرو تويودا رئاسة الشركة. دخل طراز كامري طور الإنتاج بطراز مستوحى من سيليكا ثم تلاه الجيل الأول من كامري عام 1982م، وفي تلك السنة، تم دمج “شركة تويوتا للسيارات” و”شركة تويوتـا لتجارة السيارات”، وإعلن عن ولادة شركة جديدة ناتجة عن الدمج هي “شركة تويوتـا للسيارات”، وفي الشركة الجديدة أُسند منصب رئيس مجلس الإدارة إلى اييجي تويودا ومنصب نائب رئيس مجلس الإدارة إلى شيغينوبو ياماموتو والرئاسة التنفيذية إلى شويتشيرو تويودا.

بدأت الشركة بإنتاج السيارة الرياضية MR2 في عام 1984م،[47] كما تم في العام ذاته تأسيس “نومي” (NUMMI – الشركة الجديدة المتحدة لتصنيع السيارات) في الولايات المتحدة كمشروع مشترك بين تويوتا وشركة جنرال موتورز مستخدمين مصنعاً لجنرال موتورز كان مغلقاً لعدة سنوات.[48][49]

تأسست شركة تويوتـا لتصنيع السيارات في كل من الولايات المتحدة وكندا في عام 1986م. وفي سنة 1989م، أنشأت شركة تويوتـا فرعاً جديداً متخصص في إنتاج السيارات الفاخرة وسُمي “بلكزس” التي بدأ إنتاجها في نفس العام وبدأ تصديرها إلى جميع أنحاء العالم.

عقد 1990

تولى تاتسورو تويودا منصب الرئيس التنفيذي في عام 1992م، وابتدأ تصنيع سيارات تويوتا في بريطانيا، فبلغ إجمالي الإنتاج المحلي 80 مليون وحدة بعد سنة واحدة. خلف “هيروشي أوكودا” تاتسورو تويودا في منصبه عام 1995م.

اتجهت الشركة في سنة 1997م نحو إنتاج السيارات صديقة البيئة والاقتصادية جداً في استهلاك الوقود بإطلاقها أول سيارة هجينة وهي “تويوتا بريوس” والتي تحوي محركين، أحدهما كهربائي والثاني يعمل بالبنزين ولاقت السيارة نجاحاً جيداً ما زال مستمرًا حتى اليوم. بدأت تويوتا إنتاج السيارات في ميناء تيانجين بالصين عام 1998م، وفي عام 1999م تم إطلاق طراز “إيكو” الصغير.[52] وفي نفس العام تولى هيروشي أوكودا رئاسة مجلس الإدارة وفوجيو تشو منصب الرئيس التنفيذي، وأصبح شويتشيرو تويودا رئيسًا شرفيًا للشركة.

عقد 2000

افتتحت الشركة هذا العقد بالبدأ بتصنيع سياراتها بفرنسا، في عام 2001م، وبعد ذلك بسنة تم تأسيس بضعة فروع جديدة شملت: فرع سايون في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، تويوتـا بيجو ستروين للسيارات بالتشيك، تويوتا لصناعة السيارات ببولندا وشركة تيانجين تويوتـا للسيارات بالصين. وفي سنة 2003م تم تأسيس مصانع لسيارات تويوتـا بكل من ولايتي ألاباما وتكساس الأمريكيتان.

بدأت الشركة بإنتاج طراز “أيجو” عام 2005م، إلى بجانب طرازي بيجو 107 وستروين سي 1 كتعاون مشترك بينها وبين شركة بيجو ستروين بجمهورية التشيك، كما بدأ تصنيع سيارات تويوتا في روسيا خلال العام ذاته. بدأ إطلاق طرازات لكزس باليابان بعدما كانت مخصصة للتصدير خارج اليابان وكانت طرازات تويوتـا تحوي نظائر مشابهة لطرازات لكزس الفاخرة وكانت مخصصة للبيع داخل اليابان إلا أن إنتاجها توقف مع دخول طرازات لكزس للسوق اليابانية عام 2005م.

وبحلول عام 2007م، كانت الشركة قد تربعت على عرش مبيعات السيارات في العالم إذ تجاوزت أرقام مبيعاتها مبيعات الشركة الأولى في العالم، وهي شركة جنرال موتورز الأمريكية. وفي سنة 2008م، احتفلت تويوتا بعيدها الخمسين بالولايات المتحدة.  أعلنت الشركة عن صافي خسارتها السنوية بتاريخ 8 مايو سنة 2009، والذي وصل إلى 4.2 مليار دولار أمريكي، لتكون بذلك إحدى شركات السيارات العديدة التي تأثرت بالأزمة الاقتصادية العالمية لسنة 2008. قامت الشركة بسحب أكثر من 8 ملايين سيارة وشاحنة حول العالم بدأً من شهر نوفمبر من سنة 2009 حتى الربع الأول من عام 2010، لعيوب مختلفة فيها، وأوقفت عملية الإنتاج والبيع لفترة من الزمن ريثما تطهر صورتها أمام المستهلكين.  استجوب مدير المبيعات الأمريكي، جيمس لنتز، من قبل لجان الكونغرس المختصة بالرقابة والتحقيق بتاريخ 23 فبراير 2010، لمعرفة سبب سحب الشركة للأعداد الهائلة من السيارات في الولايات المتحدة. وفي 24 فبراير من نفس السنة، استدعي المدير التنفيذي للشركة، آكيو تويودا، للإدلاء بشهادته أمام اللجان.  وفي السادس من أبريل طالبت الحكومة الأمريكية شركة تويوتا بدفع غرامة قدرها 16.375 مليون دولار أمريكي لتقاعسها عن إعلام إدارة سلامة المرور على الطرق السريعة بالعيوب التي جاءت بمنتجاتها وكان من شأنها أن تهدد حياة الناس.  وفي الثامن عشر من مايو، دفعت الشركة الغرامة سالفة الذكر دون أن تقرّ باقترافها لخطأ. أفاد منتدب رئيس مجلس إدارة تويوتـا، “تاكاهيكو لجيشي”، أن تكلفة سحب المنتجات من الأسواق في تلك السنة المالية، التي انتهت في شهر مارس 2010، وصلت إلى 1.93 مليار دولار أمريكي (180 مليار ين ياباني).

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*