سيناريو تأثير بيانات التضخم على الدولار..هل علينا القلق؟

سيناريو تأثير بيانات التضخم على الدولار..هل علينا القلق؟

 

لم يتبق أمامنا سوى ما يزيد قليلاً عن أسبوعين قبل عقد مؤتمر جاكسون هول رئيس المجلس الاحتياطي الفيدرالي، بينما يشتري المستثمرون الدولار الأمريكي على أساس أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يمهد الطريق للتراجع عن تشديد السياسة النقدية في سبتمبر.

وعاد الاقتصاد الأمريكي إلى الانتعاش هذا الصيف مع زيادة وتيرة التطعيمات وخلال الأسبوع الماضى أدى }}تقرير الوظائف غير الزراعيةالقوي إلى إنهاء المراهنات على تشديد السياسة النقدية. من المقرر أن يصدر تقرير أسعار المستهلك يوم الأربعاء، وسيؤدي وجود رقم جيد إلى تعزيز التوقعات بالتقليص التدريجي في الخريف، مما يقود الدولار الأمريكي للإرتفاع. قد يتمكن الزوج USD / JPY، الذي ارتفع إلى أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع، من توسيع مكاسبه نحو مستوى 111، بينما قد يستمر الزوج EUR / USD، الذي انخفض إلى أدنى مستوى له منذ أبريل، في الانزلاق نحو مستوى 1.16.

مع ذلك، يجب على المتداولين الحذر من التراجع المحتمل لمؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي. وفي الشهر الماضي، ارتفعت الأسعار سعر المستهلك بأسرع وتيرة لها منذ ما يقرب من 13 عامًا. وبعد هذه الزيادة السريعة من المحتمل حدوث تباطؤ. أما أسعار الأخشاب، التي ارتفعت إلى مستوى قياسي بلغ 1515 دولارًا في أواخر مايو، فقد انخفضت بنسبة 69٪ (انظر المخطط أدناه). كما انخفضت أسعار السيارات المستعملة بنسبة 2.6٪ على أساس شهري خلال شهر يوليو، وفقًا لمؤشر مانهايم للسيارات المستعملة، الذي يحلل أكثر من 5 ملايين معاملة للسيارات المستعملة سنويًا. لا يزال من المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلك مع قيام الشركات بفرض تكاليف أعلى على أولئك الذين يتقبلون الأسعار، ولكن على أساس سنوي وحتى من شهر لآخر يجب أن تتباطأ وتيرة النمو بشكل طفيف.

يصبح السؤال بعد ذلك: ما مدى أهمية التباطؤ بالنسبة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، وبالتالي الدولار الأمريكي؟

الإجابة مختصرة جدًا: يعتقد البنك المركزي أن ضغوط الأسعار مؤقتة، لذا فإن تباطؤ النمو سيثبت وجهة نظره. وأيضًا، من المحتمل أن يكون أي تباطؤ دون تأثير جوهري، لذلك فإنه بنسبة كبيرة سيظل الاتجاه الصعودي للدولار الأمريكي كما هو.

انخفض الزوج EUR / USD إلى أدنى مستوى له في أربعة أشهر على خلفية استبيان ZEW الألماني وعلى الرغم من تحسن مؤشر الظروف الحالية الذى ارتفع من 21.9 إلى 29.3 ، إلا أن عنصر التوقعات انخفض للشهر الثالث على التوالي. كان الانخفاض من 63.3 وصولا إلى 40.4 أكبر بكثير مما كان متوقعًا. يشعر المستثمرون بالقلق من أن المتحور دلتا يمكن أن يتسبب في تباطؤ هبوطي في ألمانيا.

كانت العملة الأفضل أداءً هي الدولار الاسترالي{{5 ||، والتي تجاهلت الانخفاض الحاد في ثقة الأعمال وكذلك المزيد من القيود في أستراليا. قامت الحكومة بتوسيع الإغلاق الخاص بكوفيد ليشمل المناطق الريفية خارج سيدني بسبب المخاوف من انتشار الفيروس خارج حدود المدينة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*