“الطاووس” يشعل تويتر.. ونقاد يكشفون مفاجأة بشأن المسلسل

“الطاووس” يشعل تويتر.. ونقاد يكشفون مفاجأة بشأن المسلسل

مع عرض الحلقة السابعة لمسلسل الطاووس و”هروب أمنية بطلة المسلسل”، تبدأ الموجة الجديدة من الانتقادات والسجالات التي أثارها المسلسل منذ عرض الحلقة الأولى.

وبين التأييد لأنه ينبه من أمراض اجتماعية خطيرة، والرفض باعتبار أنه “ضد القيم” ، تتصارع “الوسوم” على تويتر ، وتتسابق التغريدات خصوصاً بعد قرار المجلس الأعلى للإعلام بالتحقيق مع صناع المسلسل.

الناقد الفني طارق الشناوي، رجح أن يكون قرار المجلس نتيجة تلقي شكاوى ضد العمل وهو ما دفع المجلس لإصدار هذا القرار.

ونوه الشناوي ، أن هناك فارقا كبيرا بين الإحالة للتحقيق وبين إيقاف عرض المسلسل.

وأضاف: “لا توجد مشكلة باستمرار عرض المسلسل، ولكن مع تصنيفه لفئة عمرية أعلى، مثل ” +18″، وتابع: مسألة إصدار قرار التحقيق  من المجلس ليست الأولى، فمنذ تاريخ إنشاء المجلس عام 2016، توجد أمور شبيهه.

وعن تلك الوسوم “هاشتاغات” التي تطالب بإيقاف المسلسل لمخالفته للتقاليد والأعراف المصرية، رد قائلا:” هو لا يخالف التقاليد بل يناقش قضية جريئة ولكنها حقيقية، وبخصوص الألفاظ المستخدمة فهناك بعض الكلمات داخل السياق العام تكون مقبولة ولكن خارج السياق تكون جارحة وهي ليست بالمشكلة الكبيرة.

واختتم قائلا: التحقيق ما هو إلا وجهات نظر أعضاء اللجنة، ولو كنت عضوا فيها لكنت صنفت العمل لأقصي فئة عمرية ممكنه فقط، والتحقيق لا يعني الإدانة، ومن حق طاقم العمل الدفاع عن أنفسهم في التحقيق وتوضيح سبب استخدام تلك الألفاظ وتقديم مبرراتها.هاشتاغ وضده

الكاتب عمر طاهر غرد معلقا على قرار ” الأعلى للإعلام” قائلا: مبروك لأسرة مسلسل الطاووس الدعاية الضخمة المجانية (الرسمية).. دعاية تخدم المسلسل والقضية، منبها إلى الحالة التي خلقها قرار التحقيق مع صناع المسلسل والتي انعكست بالتأكيد على وسائل التواصل الاجتماعي، فبين “ادعم مسلسل الطاووس” و”مسلسل الطاووس ضد القيم” تصدرت هاشتاغي المسلسل الطاووس على “تويتر”، لتحوي تعليقات متنوعة، بعد قرار المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.

صراع الأول والسادس

الهاشتاغ الأول “ادعم مسلسل الطاووس“، جاء في الترتيب الثاني بقائمة تويتر وعليه ما يزيد عن 2000 تدوينه، وعليه ربط رواد السوشيال ميديا العمل الدرامي بواقعة حقيقية شغلت الرأي العام والمعروفة إعلاميا بقضية الفيرمونت رغم تأكيد عدد من صناع العمل في تصريحات تلفزيونية، أن أحداث المسلسل ليس لها أي علاقة بأي قضية بعينها، وأن الأحداث غير واقعية ومن وحي خيال المؤلف.

أما هاشتاغ “مسلسل الطاووس ضد القيم” فيأتي في الترتيب  رقم 6 من بين التريندات على تويتر، ويؤكد داعموه على أن المسلسل به ألفاظ تخدش الحياء ومخالفة للقيم والأعراف المجتمعية.

دفاع مشروع

رؤوف عبد العزيز مخرج مسلسل “الطاووس” دافع عن عمله، نافيا صحة ما تردد عن إسقاط المسلسل على قضية شهيرة في أحد الفنادق، موضحا أن هذا غير صحيح، مضيفا أن المسلسل يتناول كافة قضايا المجتمع والتي منها التحرش والاغتصاب والعنف ضد المرأة، وأن هذه القضايا ليست بجديدة في الدراما المصرية، لافتا أن المسلسل يناقش أيضا تغلغل للس وشيال ميديا في المجتمع.

وواجه المسلسل أزمات متتاليه منذ الإعلان التشويقي، حيث تم تدشين حملة غاضبة تطالب بوقف عرض العمل ومحاكمة صناعه، بزعم أن الدعاية استغلت مأساة “فتاة فيرمونت” ابنة الفنانة المصرية نهى العمروسي، وهو ما دفع الأخيرة إلى إصدار بيان طالبت فيه  عبر مستشارها القانوني طارق العوضي، النائب العام وكل الجهات المختصة في مصر بوقف عرض المسلسل، وعدم الربط بين أحداثه وبين ما تعرضت له ابنتها من مأساة في قضية الفيرمونت الشهيرة، والمتهم فيها عدد من أبناء رجال أعمال ومشاهير بتنظيم حفلات جنس جماعية لاغتصاب وتعذيب الفتيات.

أما الأزمة الثانية التي لم يمر عليها ساعات وهي قرار المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، بالتحقيق فوراً مع المسؤولين عن إنتاج مسلسل “الطاووس”، ومسؤولي القنوات التي تقوم بعرضه، بعد أن تلقى شكاوى عديدة، حول استخدام لغة لا تتفق مع القواعد التي أصدرها المجلس، وتؤكد على ضرورة إعلاء القيم وعدم المساس بالأسر المصرية أو الحط من شأنها، أو إظهارها في صورة تسيء إليها، قائلا في البيان إنه ينحاز إلى حرية الفن، وإطلاق طاقات الإبداع والتفرد والقيم الجمالية، ولا يضع قيوداً من أي نوع على تلك المعاني النبيلة، لكنه يعمل في نفس الوقت على تنقية الأجواء ومنع الصور التي تسيء للفن المصري الأصيل.

قصة أمنية

ويروي مسلسل “الطاووس” قصة “أمنية” الفتاة البسيطة التي ذهبت للعمل في إحدى القرى السياحية، من أجل إعالة عائلتها، وتعرضت لاغتصاب جماعي على يد 3 شبّان، تحت تأثير مادة مخدرة، وتم تصوير عملية الاغتصاب، بالفيديو، الذي سرعان ما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، ووصلت القضية إلى محامي التعويضات كمال الأسطول، الذي تبنى القضية وبدأ يتعرض للمتاعب بسببها.

“الطاووس” من تأليف: كريم الدليل بإشراف محمد ناير، وإخراج رؤوف عبد العزيز، وبطولة جمال سليمان، سميحة أيوب، سهر الصايغ، هبة عبد الغني، فرح الزاهد، يوسف الأسدي وممثلين آخرين.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


%d مدونون معجبون بهذه: