احموا أطفالكم من إدمان الألعاب الإلكترونية.. بهذه الطرق

متابعة -زهراء خليفة

لم يعد ممكناً منع الأطفال نهائياً من ممارسة ألعاب الفيديو ، حيث أن هذه الألعاب قد غزت كل تفاصيل عالمنا ، لكن لا يمكننا تجاهل الآثار الضارة لغمر الأطفال لفترات طويلة أمام الشاشات ، سواء من الناحية الطبية أو النفسية.

كما يقول المثل: “أفضل الأشياء فيها.” لذلك يجب على الآباء حماية أطفالهم من الإفراط في الإدمان على ممارسة هذه الألعاب وتجنب الأذى الذي لا مفر منه وما يترتب على ذلك من صعوبة كبيرة في علاج هذا الإدمان.

الحلول القابلة للتطبيق

قالت نادين النمري ، مديرة الإعلام والمناصرة في منظمة أنقذوا الأطفال ، لزهرة الخليج ، إن مشكلة قضاء الأطفال الكثير من الوقت في لعب ألعاب الفيديو أصبحت ظاهرة رئيسية في البلدان وتتطلب تدخلًا حقيقيًا

من قبل أولياء الأمور. وأضاف النمري أنه لن يجدي نفعا في حرمان الطفل فجأة من حق اللعب ومنعه من اللعب بشكل

كامل ، حتى لو قدم الوالدان بدائل ، لأن ذلك من شأنه أن يتسبب في غضب الطفل الشديد ويعرضه لخيارات صعبة للغاية.

واقع حي

وأشار مدير المناصرة الإعلامية في منظمة أنقذوا الأطفال إلى أن ألعاب الفيديو أصبحت حقيقة واقعة وتعتبر شكلاً من أشكال الترفيه ، فلا ضرر على الأطفال من المشاركة إذا كانت الأمور في حدود المعقول ، وأهمية مراقبة الآباء للمحتوى. ولفتت إلى أن محتوى

هذه الألعاب لا يمكن ضمانه ، حيث يوصف البعض بالمحتوى العنيف ، والعديد من الألعاب تسمح بالحوار المباشر مع المشاركين ، مما يضع الطفل في حوار مباشر مع أشخاص

لا يعرفهم ، والذين قد يكونون أكبر سنًا. منه ، يمكن أن يسبب له الكثير من المتاعب وسوء المعاملة ، لذا فإن الإشراف دائمًا أمر مهم يجب على الآباء الانتباه إليه.

أوقات عائلية

ووفق النمري، فإن لتخصيص الأهل أوقاتاً طويلة لقضائها مع أبنائهم أثراً مباشراً ومهماً في الحد من مكوثهم طويلاً أمام الأجهزة الإلكترونية، مؤكدةً أن الأنشطة الاجتماعية مهمة جداً لتعويد الأطفال عليها منذ صغرهم، وبالتالي فإن كل هذه العوامل ستقيهم الوصول لإدمان هذه الألعاب.

 

 

Source link

%d bloggers like this: