“أولاد عابد”.. صراعات عائلية يحركها الطمع والأنانية في الدراما الاجتماعية

1811186

أجيال متعددة تجتمع تحت سقف واحد، تعيش صراعات دراميّة ومواجهات ومفاجآت، ضمن الدراما الاجتماعية المصرية “أولاد عابد” من تأليف سماح الحريري وإخراج أكرم فريد وإنتاج “MBC STUDIOS”.

وضع الموسيقى التصويرية للعمل خالد حماد، والذي يُعرض على MBC1 و”MBC العراق” وتعرض الحلقات على شاهد دون اشتراك، تزامنًا مع عرضها على الشاشة.

يضم العمل كوكبة من الممثلين المخضرمين والشباب منهم رياض الخولي، آيتن عامر، محسن محى الدين، مي الغيطي، إيهاب فهمي، إنتصار، محمد رضوان، صفوة، نادين، رباب ممتاز، سامية الطرابلسي، تتيانا، جمال عبد الناصر، مصطفى غريب، أسامة عبد الله، عفاف مصطفى، كريم العمري، چنى صلاح، مصطفى رشدي، إبراهيم كمال، أحمد باهر، مازن جمال وبمشاركة عايدة رياض، جميل برسوم وآخرين.

مواجهات بين الإخوة والزوجات

تغوص أحداث المسلسل في خبايا عائلة عابد المصري، وهو المكان الذي يعيش تحت سقفه ثلاثة أجيال متعاقبة، عابد رجل الأعمال الثري وصاحب مصانع ومعارض السيراميك الأشهر في مصر، وهو رجل بنى إمبراطوريته بنفسه، متزوج وأنجب أربع أبناء من زيجات مختلفة، وهو ما يخلق أجواء من الحساسية فيما بينهم تصل إلى حد التكالب على جمع المال من ناحية والتقرب من الأب للحصول على امتيازات ومنافع إضافية من ناحية أخرى.

وتشتعل المواجهات بين الإخوة والزوجات، عندما يُقرر عابد تخصيص نصف ثروته لإحدى بناته، ويتحول البيت الكبير إلى جحيم.

رياض الخولي

يوضح رياض الخولي أن “هذا المسلسل يتناول جزئية غاية في الأهمية، وهي أن النبتة الطيّبة تؤتي ثمارًا طيبة، لكن حينما يكون الإنسان على خلاف هذه الصورة، سنكون أمام صراعات عائلية جمّة، وهو ما حصل مع عابد، وهو صاحب أحد أشهر المصانع في مصر”.

يشير الخولي إلى أن “الأبناء كبروا على المصلحة والطمع، كل منهم لديه جانب مكتسب من الشر، قد يؤدي به إلى الانتقام ممن يقف في طريقه، على خلاف الأحفاد الأكثر اعتدالًا ونضجًا ووعيًا”.

ويثني الخولي على “فنانين شباب بعضهم ما زالوا في المعهد، سيكونون فاكهة هذا المسلسل لجهة خفة الظل والالتزام وهم مبشرين بأن يكونوا في مصاف النجوم في المستقبل”.

الصراعات العائلية

يرى محسن محي الدين أن “أهم ما يحمله العمل هو الصراعات العائلية، وكيف أن عدم عدل الأب بين أبنائه يؤثر على العلاقات الأسرية وبين الإخوة ويسبب تفككًا بينهم، وحينما ينشأ هؤلاء على حب المال واعتباره أهم ما في الحياة، يسيطر الطمع على حياتهم وتغلب المصالح على كل شيء آخر”.

ويلفت إلى أن “هذه النوعية من الأعمال، تشكل عامل جذب للمشاهد، لأنه يرى في تفاصيلها مشكلاته والقضايا التي يعاني منها”.

ويردف قائلًا: “أنا الابن الأكبر لعابد، والذراع اليمنى له ومن يهتم بكل أمور الشركات والعمل، إلى حد ظلم نفسه”.

إيهاب فهمي

من جانبه، يصف إيهاب فهمي “أولاد عابد” بـ “الدراما الاجتماعية التي تضيء على حياة عابد وأسرته الكبيرة، البطل في قصتنا، من خلال الأبناء والأحفاد عابد ومن خلال صراعات الأبناء مع أحفاد عابد، حيث إن لكل شخصيّة خطًّا دراميًّا غنيًّا بالأحداث”.

وحول دوره يقول فهمي: “أقدم شخصية رياض، وهو ابن عابد من زوجته الثانية، وهو إنسان حالم رومانسي، متزوج وهو شاعر أو على الأقل يظن أنه كذلك ويرفض العمل في مصانع والده وشركاته، ويقع في الحب لأول مرة في حياته، مع إحدى الشخصيات، وهو ما يدخله في أكثر من مواجهة، ويحدث شرخًا في العائلة”.

ويشيد فهمي بالممثلين الشباب في هذا العمل، ويصفهم بنجوم المستقبل.

مي الغيطي تتحدث عن دورها

أما مي الغيطي فتقول “إننا أمام دراما عائلية تظهر العلاقات بين الآباء والأبناء والأحفاد، والقيم الأخلاقية لأسرة مليئة بالتناقضات”.

وتشرح أن “هبة، هي آخر العنقود وعادة ما يكون مثل هذا الشخص لديه القدرة على الحصول على كل ما يريد، نشأت في منزل عابد ولديها إحساس بالسلطوية، وتربت على سلوك معين، وخرجت لتكتشف جو آخر غريب عنها”.

وتلفت الغيطي إلى أن “هبة متعلقة بوالدها ومرتبطة به، حد التعلق المرضي، وهي ماكرة في الوقت نفسه”، مشيرة إلى أن “القصة تدور حول أمور تخطط لتحقيقها، وليس الحب في حساباتها”.

المخرج أكرم فريد

من جانبه، يتوقف المخرج أكرم فريد عند نص سماح الحريري، ليقول إننا نجحنا معًا في “ساحرة الجنوب” الذي أنتجته MBC، وأشعر بأننا نتجه لتحقيق نجاح مماثل في “أولاد عابد”، وميزتها أنها تكتب عن الصراعات العائلية بأسلوب خاص فيه الكثير من السلاسة والواقعية، وتصور بقلمها المشكلات التي نحب متابعتها.

ويشيد بالممثلين الشباب الذين جرى اختيارهم بعناية شديدة: “سيكونون نجوم المستقبل، والممثلين القديرين الذين يطلّون في أدوار متنوعة، إضافة إلى أن المشاهد سيرى نفسه في واحدة من القضايا التي يطرحها العمل”.

%d bloggers like this: