أغرب الطرق لاكتشاف الحمل اتبعتها النساء في الماضي

متابعة- بتول ضوا

استخدمت النساء على مر العصور الكثير من المفاهيم الخاطئة لمعرفة ما إذا كن حوامل، بالطبع لا يوجد اختبار معمل دقيق كما هو الآن، لذلك فقد تبنوا عدة طرق أثبتت جدواها.

في الآتي مجموعة من أغرب الطرق لاكتشاف الحمل اتبعتها النساء في الماضي:

كان هذا غريباً لدى قدماء المصريين واليونانيين، لأن النساء اعتدن على وضع البصل تحت وسائدهن طوال الليل..وإذا استيقظت تشتم رائحة البصل، فهذا دليل على أنها لم تكن حاملاً، وإذا لم تشم رائحة البصل، يعني أنها حامل.

منذ القدم كانوا يقومون بحقن بعض الحيوانات ببول المرأة لمعرفة ما إذا كانت حاملاً. ومراقبة ما يحدث للحيوان حيث أن النساء الحوامل لديهن هرمونات في بولهن يمكن أن تسبب العديد من الأعراض والتأثيرات في الحيوانات المحقونة.

على سبيل المثال الضفادع الجنوب أفريقية هي أكثر الحيوانات شيوعاً في هذه الطريقة، إذا كانت المرأة حامل فإن حقن أنثى الضفدع ببولها يجعلها تستمر في وضع البيض على مدار العام. كما واستخدمت الأرانب والفئران أحياناً.

كانت المرأة تأخذ مفتاحاً أو مزلاجاً وتضعه في حوض صغير وتتبول عليه حتى يتم تغطيته بالكامل وتتركه لبضع ساعات.

في حالة تلف الخيط الرئيسي للمفتاح أو المزلاج، فهذا دليل على أن المرأة ليست حامل. بالطبع، لا يوجد دليل علمي منطقي على فعالية هذا النهج، لكنه فعال جزئياً على الأقل في ذلك الوقت، جعلتهم ناجحين في ذلك الوقت.

وهي طريقة اتبعها قدماء المصريين، حيث تملأ النساء كيسين بالقمح وآخر بالشعير، ويتبولون عليهما كل يوم.

إذا نبت الحنطة فهي حامل، وإلا فهي ليست حامل، والجنين ولداً. وإن كان الشعير هو الأكثر، فالجنين أنثى.

قد يبدو هذا وكأنه خدعة، لكن الدراسات أثبتت أن بول المرأة الحامل له تأثير قوي على نمو القمح، أما الحكم على جنس الطفل فهو غير دقيق أو علمي تمامًا.

في هذه الطريقة، يتم خلط بول المرأة بالكلور وإذا امتلأ الخليط بفقاعات هواء، فمن المرجح أنها حامل. بالطبع، هذه الطريقة ليست آمنة بأي حال من الأحوال لأنها تشكل مزيجاً كيميائياً قد يكون خطيراً عليها وعلى جنينها إذا حملت.

المكون الرئيسي للبول هو الأمونيا، التي تنتج غازاً مسالاً يؤدي خلطه بالمبيض إلى حدوث تمزقات ويمكن أن يسبب ألماً شديداً وإصابة للنساء إذا تم استنشاقه.

في القرن السادس عشر، اعتقد طبيب يُدعى جاك جوليمو أنه من غير المنطقي تماماً إجراء تحليل بول على امرأة حامل.

ولم يحدد بالضرورة ما إذا كانت المرأة حاملًا، لكنه قال إن المرأة في الشهر الثاني سيحدث تغير بشكل كبير في عينيها حيث ستتقلص وتتضخم الأوردة في زوايا عينيها، مما يشير إلى أنها حامل بالفعل.

اختبار الحمل بالسكر هذا الاختبار يتطلب منك وضع بضع ملاعق صغيرة من السكر في كوب والتبول عليه في الصباح اذا تكتل السكر فهذا يعني أن المرأة حامل واذا ذاب السكر في البول فهذا يعني أنه ليست حامل.

كانت المرأة تأخذ أوراق أزهار الهندباء، وتتبول عليها المرأة في الصباح، فإذا لم يكن هناك تغير واضح على الأوراق فلا يوجد حمل، أما إذا ظهرت بثور حمراء على الأوراق فهذا يعني أن هرمون الحمل بالفعل حاضر والحمل على وشك الحدوث.

في حين أنها طريقة مثيرة للاشمئزاز، إلا أن تطبيقها حقيقي، وكان بعض الأطباء في العصور الوسطى يتذوقون بول المرأة لتحليلها أو للتحقق من صحة حملها

Source link

%d bloggers like this: