آثار جانبية خطيرة وغير متوقعة للإستهلاك المفرط لزيت فول الصويا.. احذرها

متابعة- بتول ضوا

يستهلك الناس في أجزاء مختلفة من العالم زيت فول الصويا النباتي لطهي الأطعمة المختلفة ويستخدمونه أيضاً في العناية بالبشرة والعناية بالشعر.

وعلى الرغم من أن زيت فول الصويا النباتي غني بالعناصر الغذائية المفيدة وله العديد من الفوائد للجسم.

فقد أفادت دراسة حديثة أن الاستهلاك المفرط لهذا الزيت يمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة وغير مقصودة على الجسم. وذلك لأنه يسبب تغيرات عصبية وتلفاً في الدماغ.

ويشرح الأطباء أن الزيت يمكن أن يؤثر سلباً على الدماغ، وخاصة منطقة ما تحت المهاد، وهي المنطقة المسؤولة عن إنتاج العديد من الهرمونات، بما في ذلك تلك المسؤولة عن تنظيم الحالة المزاجية والسلوك.

وحلل الأطباء الدراسات التي أجريت على الفئران ووجدوا أن زيت فول الصويا النباتي أثر سلباً على أكثر من 100 جين مختلف في الجسم، بما في ذلك الجين الذي يتحكم في إنتاج الجسم للأوكسيتوسين، المعروف باسم هرمون الحب.

وأظهرت الفئران التي تناولت الكثير من فول الصويا مستويات أقل من هرمون الأوكسيتوسين الذي ينتجه الوطاء. في حين تضمنت الجينات الأخرى التي تأثرت بالضرر الجينات المرتبطة بالتمثيل الغذائي والسكري والجينات المرتبطة بالقلق والاكتئاب وتنشيط الفصام.

وخلص الأطباء من خلال أبحاثهم إلى أن الاستهلاك المفرط لزيت فول الصويا النباتي قد يزيد من خطر الإصابة بمرض باركنسون ومرض الزهايمر.

لذلك من الضروري تقليل والحد من استهلاك هذا الزيت قدر الإمكان لتجنب هذه الآثار الجانبية والوقاية مخاطره

Source link

قم بكتابة اول تعليق